قال إن الخطوة دليل على الجدية التي ميزت جهود قيادة الجيش

عبر التجمع الوطني الديمقراطي عن ارتياحه لاقتراح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي نائب وزير الدفاع الوطني باستدعاء الهيئة الناخبة قبل منتصف شهر سبتمبر الجاري وإجراء الانتخابات الرئاسية في آجالها القانونية والتعجيل بتنصيب الهيئة المستقلة لتنظيم الانتخابات.

ويرى الأرندي في بيان له بأن الخطوة دليل على الجدية التي ميزت جهود قيادة الجيش الوطني الشعبي في صون الخيار الدستوري وتجسيد المطلب الأساسي للشعب الجزائري المتمثل في تطبيق المادتين 7و8 من الدستور من خلال توفير الشروط والآليات التي تمكن المواطنين من الاختيار الحر لرئيس الجمهورية.

واعتبر الحزب الذي يقوده عز الدين ميهوبي بأن هذا الإجراء الدستوري بمثابتة محطة عملية للخروج من الوضع الراهن إلى الاستقرار المؤسساتي ويجدد بدعم هذا المسعى ميدانيا من خلال تجنيد مناضليه لتحسيس المواطنين بضرورة المشاركة القوية في هذا الاستحقاق الانتخابي لتجنيب البلاد عواقب الفراغ والمراحل الانتقالية.

هارون.ر