جمدوا إضرابهم الوطني الذي كان مقررا اليوم

أمهلت النقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين، وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، إلى غاية الفاتح جانفي القادم، لتسوية جميع مطالبهم سواء التي تندرج ضمن صلاحياتها أو التي تستدعي التنسيق مع قطاعات أخرى، وأعلنت عن تجميد إضرابها الوطني الذي كان مقررا اليوم.

أوضحت النقابة ذاتها في بيان لها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن قرار تجميد الإضراب الوطني، جاء عقب الاستماع  خلال “اجتماع المصالحة” الخميس الماضي، لرد ممثلي وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، على عريضة مطالب الأخصائيين النفسانيين، بحضور ممثلين عن الوظيفة العمومية ومفتشية العمل، هذا من جهة، وبعد استشارة واسعة وتقييم شامل أجراه أعضاء المجلس الوطنـي للنقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين لنتـائج هذا الاجتماع من جهة أخرى، كما تقرر أيضا – يضيف المصدر ذاته – إمهال الوصاية، إلى غـاية 1 جانفي القادم لتسوية جميع المسائل المطروحة سواء التي تندرج ضمن صلاحياتها أو التي تستدعي التنسيق مع قطاعات أخرى.

في السياق ذاته، كشفت النقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين، عن تكليف مكتبها الوطني التنفيذي بالتنسيق مع مصالح الوزير محمد ميراوي، من أجل تسوية المسائل المطروحة خلال هذه الفترة، ومطالبة جميع المكاتب الولائية للنقابة بمواصلة التعبئة العامة والاستـعداد الدائم للدفاع عن المصالح المادية والمعنوية لجميـع النفسانيين المنضوين تحت لواء النقابة.

قمر الدين.ح