الأوبئة الأمراض تهدد حياة أزيد من 1000 عائلة

أبدت العائلات القاطنة بالأحياء القصديرية في بلدية خميس الخشنة شرق العاصمة استغرابها من عدم إدراجها ضمن برنامج إعادة الإسكان شأنهم شأن سكان الشاليهات على مستوى ولاية بومرداس بالرغم من تقاسمهم نفس المعاناة، ورغم أنهم من ذوي الأسبقية في عملية الترحيل بالنظر إلى أوضاعهم المزرية والسنوات التي قضوها وسط الأوساخ والأمراض الخطيرة التي افتكت بالكثير منهم، إلا أنهم في المقابل لم تشملهم أي عملية ترحيل، ما جعلهم يجددون نداءهم ويطالبون السلطات الولائية بأخذ انشغالهم بعين الاعتبار من خلال ترحيلهم إلى سكنات جديدة تحد من معاناة عمرها سنين طويلة.

نادية . ب

رغم استفادة نزلاء الشاليهات بعدة مواقع بولاية بومرداس إلا أن قاطني المواقع القصديرية ينتظرون الترحيل بفارغ الصبر، بعدما أصبحت الحياة صعبة بمواقع دفعتهم عدة عوامل للإقامة بها، والعينة من الحي الفوضوي بمنطقة اللوز والتي وصف قاطنوها حياتهم بـ “المزرية  حيث يتساءل كل من تحدثنا إليهم من سكان الموقع الفوضوي الذي يعود إلى سنوات العشرية السوداء عن سبب اختيار أحياء دون أخرى رغم أنهم يتقاسمون نفس المعاناة والأوضاع المعيشية.

** سكان حي اللوز مهددون بالموت تحت الأنقاض

” حياتنا في خطر “بهذه العبارة لخص أحد سكان الحي الفوضوي الواقع على مستوى حي اللوز قريبا من المتقنة والذي أكد أن حياتهم المعيشية داخل سكنات هشة مهددة بالمخاطر من كل جهة، أملين في ترحيلهم إلى سكنات لائقة قبل فوات الأوان.

وتمثل مشكل سكان الحي الفوضوي في مواجهتهم اليومية لخطر الموت بسبب تكرار انزلاقات التربة التي أصبحت تخيفهم، ورغم الوعود التي تلقوها في أكثر من مرة من السلطات المحلية والمتعلقة بعملية ترحيلهم إلى سكنات لائقة، لكن الأمر لم يعد سوى عملية تهدئة للسكان البالغ عددهم قرابة  700عائلة والتي تعيش في قلق وحيرة خوفا من الموت تحت الأنقاض في أية لحظة بسبب تكرار مسلسل الانزلاقات الذي تعرفه المنطقة المحاذي للوادي المعروف بخطورته، ناهيك عن الوضعية المهترئة التي تعرفها طرقات الحي السالف الذكر، إضافة إلى مشكل آخر لا يقل أهمية عن ما تم ذكره والمتمثل في التعفن الذي يعيشه الحي بسبب سيلان المياه القذرة وهذا رغم الاتصالات العديدة بالجهات المعنية ومطالبتها بالالتفات إلى انشغالاتهم، لكن السلطات لم تتحرك، ويبقى أمل السكان في إدماجهم ضمن قوائم الترحيل المسطرة ضمن برنامج رئيس الجمهورية والمتمثلة في القضاء على البيوت القصديرية والهشة، مع العلم أن وضعيتهم جد حرجة وتنبئ بحدوث كارثة إنسانية بسبب حدة الانزلاقات التي تحدث من حين لآخر خاصة في فصل الشتاء سيما في الأيام التي تتهاطل فيها الأمطار .

**غياب التهيئة يضاعف حجم المعاناة بالمواقع القصديرية

وفي سياق مواز تطرق قاطنو ثلاثة مواقع قصديرية متواجدة على تراب بلدية خميس الخشنة في حديثهم إلى مشكل الإهتراء الكبير الذي مس جل الأرضيات التي تتوسط سكناتهم، ما يشكل صعوبات في تنقل الأشخاص. وفي هذا الصدد يقول أحد المواطنين أنهم رفعوا نداءاتهم أكثر من مرة إلى السلطات المعنية والمسؤول الأول عن البلدية من أجل حل المشكل ولكن لا إجابة تذكر ولا حتى تهيئة  للمساحات الترابية بالحي، لتبقى بذلك العوائق والحواجز وحدها تطبع يوميات السكان والحي يغرق في الأوحال، بالإضافة إلى مشكل أصحاب المركبات والحافلات من الذين لم يسلموا من الوضعية المهترئة والتي تتسبب في أعطاب كبيرة بمركباتهم وفي هذا الصدد يقول صاحب مركبة لنقل البضائع “من الصعب ركن المركبة بالقرب من مسكني بسبب وضعيته المتدهورة في فصل الأمطار، حيث أفضل ركنها في مدخل الحي”.

هذا وتفاءل سكان حي الفوضوي منطقة اللوز بانطلاق أشغال تعبيد الطريق الرئيسي للحي مما سيخفف من معاناتهم في فصل الشتاء، حيث شهد وضعية جد حرجة صعبت من تنقلات السكان سواء القاطنين بالحي القصديري أو الفيلات المتواجدة به.

 ومن جهتهم، سكان الحي الفوضوي على مستوى طريق مفتاخ – خميس الخشنة اشتكوا من الغياب التام للتهيئة، حيث تتحول الأرضيات كلما تتهاطل الأمطار إلى مسرح للبرك المائية والأوحال التي تعرقل حركتهم وهي الوضعية التي تشترك فيها باقي المواقع السكنية الفوضوية بالبلدية والتي لم يستفد قاطنوها من الترحيل بعد.

*** بيوت هشة تكاد تنهار على قاطنيها**

أجمع سكان المواقع الفوضوية ببلدية خميس الخشنة على أن الأكواخ التي يقطنونها أصبحت غير قادرة على الصمود أكثر بعدما أصبحت في حالة كارثية، حيث الأسقف مهترئة والجدران متشققة ورغم قيام قاطنيها ببعض الترقيعات إلا أنها لم تعد تجدي نفعا، وقال أحد القاطنين بالحي أن الوضع يزداد تدهورا أكثر في فصل الشتاء، حيث يتخوف السكان من انهيار أجزاء من سكناتهم التي تم بنائها بالاعتماد على وسائل تقليدية بسيطة.

وأشار السكان في حديثهم للجريدة أن معاناتهم تتضاعف أكثر في الأيام التي تتهاطل فيها الأمطار بغزارة، حيث تتسرب مياه المياه إلى الداخل وتتحول البيوت إلى مستنقعات تجبر العائلات للمبيت في الخارج وهو ما أشار إليه أحد قاطني الحي الفوضوي بطريق مفتاح، حيث تسببت الأمطار المتهاطلة مؤخرا في تركه لكوخه بعدما تسربت المياه إلى الداخل وتسببت في إتلاف كل أثاثه.

** غياب قنوات الصرف الصحي زاد من معاناة السكان

أبدى سكان المواقع الفوضوية بخميس الخشنة تذمرهم إزاء الوضعية الصعبة التي يعيشون فيها بسبب غياب قنوات الصرف الصحي في العديد من السكنات مما دفع بهم إلى الاستنجاد ببعض الحلول كاستعمال البالوعات التقليدية والحفر، حيث تبقى هذه الحلول بدائية ومؤقتة لا يمكن التعايش معها لفترة طويلة، خاصة في فصل الشتاء ومع تساقط الأمطار وتسرب المياه القذرة وهو ما ينجم عنه الانتشار الرهيب للروائح الكريهة التي تزكم الأنوف ناهيك عن انتشار الحشرات التي وجدت المناخ المناسب لتكاثرها، بالإضافة إلى تجول الحيوانات الضالة، وحسب سكان القصدير والذين صرحوا للجريدة أنهم لحد الساعة لم تأخذ مشاكلهم بعين الاعتبار فمعاناتهم لا زالت مستمرة رغم الشكاوى التي تم إيداعها للمسؤولين المحليين لكنهم لم يحركوا ساكنا وبهذا الصدد أعرب هؤلاء السكان عن مدى تذمرهم واستيائهم الشديدين بسبب تماطل السلطات المعنية بالمنطقة في التكفل بانشغالاتهم، فانعدام شبكة صرف المياه القذرة تعتبر من بين أبرز وأهم المشاكل التي يعانون منها بالنظر إلى أهميتها في التخلص من المياه الملوثة.

** الأمراض تفتك بالسكان

تحدث سكان السكن الأحياء الفوضوية بخميس الخشنة عن الرطوبة العالية التي أصبحت لا تطاق  بسكناتهم لدرجة أنها تسببت في تعرض العديد منهم خاصة الأطفال وكبار السن إلى أمراض الحساسية والربو، وزاد من انتشار الأمراض بتلك المواقع الرمي العشوائي للنفايات التي أصبحت تتراكم بشكل ملفت للانتباه متسببة في تشويه المحيط وانبعاث روائح كريهة حتى في هذا الفصل البارد، حيث ساعدت على جلب الحشرات والقطط والكلاب الضالة التي أصبحت تتجول يوميا بالمنطقة تبحث عن ما تأكله وسط النفايات التي تتأخر مصالح النظافة في رفعها.

وذات المعاناة يعيشها هؤلاء مع مشكل نقص الإنارة الذي يعرضهم لاعتداءات وسرقات تمنع عليهم مغادرة بيوتهم ليلا.

** السكان يأملون في الترحيل

” نطالب سلماني الإسراع في ترحيلنا ” هو الطلب الذي وجهه سكان المواقع الفوضوية الموزعة على عدة مناطق بخميس الخشنة لوالي الولاية، مؤكدين أن معاناتهم لن تنتهي إلا بالترجيل إلى سكن لائق يحفظ كرامتهم ويجنب أنبائهم الأمراض والحياة المزرية داخل أكواخ يستعملها البعض كإسطبلات لتربية الماشية.