طالبوا باستقالته وتعيين صالح قوجيل

انسحب نواب كل من كتلة الأحرار وحزب جبهة المستقبل إضافة إلى سليمان سعداوي النائب عن جبهة التحرير الوطني من جلسة اجتماع البرلمان بغرفتيه للإعلان الرسمي عن حالة شغور منصب رئيس الجمهورية وتفعيل المادة 102 من الدستور، معبّرين عن رفضهم لتعيين عبد القادر بن صالح رئيسا للدولة لمدّة 90 يوما كون ذلك يعارض إرادة الشعب.

طالب سليمان سعداوي النائب الأفلاني عن ولاية النعامة باستقالة عبد القادر بن صالح وتنصيب عضو مجلس الأمة الأكبر سنا صالح قوجيل.

من جهته، جدّد لمين عصماني رئيس الكتلة البرلمانية للنواب الأحرار دعم الحراك الشعبي، معتبرا أن رفض تعيين بن صالح كرئيس للدولة لمدة 90 يوما مرفوض شعبيا.

وقال عصماني في تصريح صحفي، أن “كتلة الأحرار تتحمل مسؤوليتها التاريخية امام الشعب في رفض بن صالح”، مشيرا الى وجود خروقات مسّت الدستور من خلال تقديم مادة إجرائية تتمثل في الفقرة 5 من المادة 102 على المواد 7 و8 من الدستور التي تعتبر مواد اصلية، كما ثمّن رئيس كتلة الأحرار الدور الذي لعبته قيادة الجيش في حلّ الأزمة التي تعرفها الجزائر.

من جهته، شّدد الحاج بلغوثي رئيس كتلة حزب المستقبل على ضرورة استقالة عبد القادر بن صالح وترك القرار للشعب، مشيرا ان جبهة المستقبل متخندقة مع مطالب الحراك الشعبي.

هذا وقاطع نواب عدد من الأحزاب السياسية وهي حركة مجتمع السلم، التجمّع من أجل الثقافة والديمقراطية، حزب جبهة العدالة والتنمية اجتماع البرلمان بغرفتيه، والذي جاء في ظرف يتميز باستقالة نواب جبهة القوى الاشتراكية وحزب العمال، في خطوة متخذة في اطار دعم الحراك الشعبي.

سارة.ط