طالبوا بتوفير الحماية لهم وتمكينهم من حقهم في السكن

لعباطشة يجتمع مع ممثلي وزارة الشؤون الدينية لبحث سبل معالجة انشغالاتهم

نظم صباح اليوم العشرات من الأئمة المنضوون تحت لواء التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفو الشؤون الدينية والأوقاف، وقفة احتجاجية داخل مقر الإتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة، تنديدا بما آلت إليه أوضاع القطاع الذي نخره الفساد، مجددين المطالبة بتوفير الحماية لهم واسترجاع مكانتهم، وتمكينهم من حقهم في السكن.

وبحضور سليم لعباطشة، الأمين العام لـ UGTA، وجلول حجيمي، رئيس التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، رفع الأئمة المحتجون القادمون من مختلف ولايات الوطن، العديد من الشعارات المناهضة والمناوئة للسياسة المتبعة في تسيير القطاع الذي بات حسبهم في وضع مزرٍ بسبب تفشي التجاوزات والدوس على القانون، والتهميش والظلم، وأخرى طالبوا من خلالها بضمان حقهم في السكن، وتفعيل قانون حمايتهم، أبرزها “الإمام خط أحمر” ، ” لا لإهانة الإمام” ، “لا للفساد في قطاع الشؤون الدينية “، “أين حق الإمام في السكن”.

للإشارة دعت التنسيقية الوطنية للأئمة وموظفي الشؤون الدينية والأوقاف، منذ أسبوعين إلى توحيد خطبة ودرس الجمعة، والتركيز خلالهما على موضوع تنامي ظاهرة التعدي على الأئمة ونصرة أهل الدين.

جدير بالذكر أن مطالب الأئمة تتمحور أساسا حول زيادة الأجور، والإفراج عن نظام التعويضات الجديد، فضلا عن توفير الحماية لهم، وتكييف برامج التكوين وتحيينها مع مقتضيات المرحلة الراهنة، هذا إلى جانب مطالبتهم بتوفير السكن الوظيفي الذي يضمن الاستقرار العائلي للإمام ويحفظ له كرامته.

من جهته دعا سليم لعباطشة، الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، إلى حماية الأئمة من الاعتداءات والمضايقات، ومنحهم المكانة التي تليق بهم من خلال راتب لائق وسكن وغيرها من الحقوق الاجتماعية التي تضمن كرامتهم، كاشفا عن عقده اجتماع مع الوزارة الوصية لبحث سبل تلبية انشغالات الأئمة وكل موظفي قطاع الشؤون الدينية والأوقاف.

هارون.ر