بالمنطقتين الرطبتين لسدي “بوقارة” و”مغيلة”

تم اكتشاف في الآونة الأخيرة بولاية تيسمسيلت أصناف جديدة من الطيور المهاجرة بالمنطقتين الرطبتين لسدي “بوقارة” و”مغيلة”، حسبما علم أول أمس من محافظة الغابات.

وأوضح محمد معيريف المكلف بالإعلام بالمحافظة، بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمناطق الرطبة، أن فريقا من المختصين تابعين للمحافظة قد اكتشف ضمن عملية الإحصاء الشتوي لأصناف الطيور المهاجرة (من 21 إلى 31 يناير الجاري) ثلاثة أنواع جديدة بالمنطقة الرطبة “بوقارة” تتمثل في “دجاج السلطان” و”البط أبيض الرأس” و”بطة بسمارية” وكذا صنفين جديدين بسد “مغيلة” ببلدية العيون وهما “بط أبو خصلة” و”البلبول”(أو بوسبولة).

وأضاف ذات المصدر بأن هذه الطيور المهاجرة الجديدة قدمت من أوروبا مبرزا أن المنطقتين الرطبتين المذكورين تتوفران على تنوع بيولوجي وتوازن ايكولوجي يساعد على عيش مثل هذه الأصناف الحيوانية.

ومن جهة أخرى أحصى فريق المختصين المذكور خلال ذات الفترة 1.222 طائرا مهاجرا على مستوى المناطق الرطبة للولاية المتمثلة في سدود “بوقارة” و”مغيلة” و”كدية الرصفة”(بني شعيب) و”تملاحت”(البلدية التي تحمل نفس الاسم) و”بوزغزة”(لرجام) والحواجز المائية “ملولين” و”الجردة”(العيون).

ولاحظ هذا الفريق “انخفاضا كبيرا” في أعداد الطيور المهاجرة خلال فترة إحصاء هذه الأصناف لهذه السنة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية التي تم إحصاء خلالها 3.062 طائرا مهاجرا استنادا إلى معيريف الذي أرجع هذا الانخفاض إلى الضجيج والإزعاج الذي يتسبب فيه الكثير من الأشخاص بمحاذاة المناطق الرطبة للولاية فضلا على الاضطرابات الجوية التي تشهدها الولاية منذ بداية شهر يناير الجاري.

ويذكر أنه قد تم اقتراح سنة 2009 تصنيف سد “بوقارة” كمنطقة رطبة في إطار اتفاقية “رامسار” مع العلم أن هذا الموقع المتواجد بمنطقة سهبية يستقطب سنويا نحو عشرة أصناف من الطيور المهاجرة إلى جانب تواجد أصناف عديدة من النباتات.

ب. و