توقعات بانخفاض حاد في المنتوج بسبب حرائق الصيف التي التهمت عشرات الأشجار

انطلقت أمس حملة جني الزيتون 2020 /2021 بتيزي وزو من مدينة عزازقة، وذلك في ظل توقعات بانخفاض حاد في المنتوج، على خلفية حرائق الصيف التي التهمت عشرات الأشجار.

أوضحت سامية هاجيح، المكلفة بشعبة الزيتون، بمديرية المصالح الفلاحية المحلية، خلال لقاء نظم بملحقة دار الثقافة “مولود معمري” بعزازقة حول “تحسين إنتاج الزيتون ونوعية زيت الزيتون”، أنها تتوقع إنتاج حوالي 7.430 مليون لتر من زيت الزيتون خلال هذه السنة، مقابل منتوج قياسي قدر بأكثر من 19 مليون لتر من نفس المادة خلال الحملة الماضية، وفسرت المتحدثة هذه الوضعية بطابع “زيتون شملال” الذي يشكل غالبية حقول الزيتون بالولاية والذي ينتج سنة بسنة،علاوة عن تقدم سن أشجار الزيتون وغياب عنصر العناية بالحقول.

من جهته أرجع بوخالفة قاسي، مفتش الصحة النباتية بالمديرية، هذا الانخفاض المرتقب إلى تقلص مساحات الزيتون بالولاية جراء الحرائق التي تأتي سنويا على عشرات بل مئات الهكتارات من الأشجار المثمرة لاسيما الزيتون.

في السياق ذاته، ربط لعايب مخلوف، مدير المصالح الفلاحية، انخفاض مردود الزيتون المقدر هذه السنة بـ11 قنطار في الهكتار الواحد، إلى عدم التحكم في حجم الثمار والجني المتأخر للثمار الذي يتواصل أحيانا إلى غاية شهر مارس، ما يؤدي إلى فقدان براعم السنة الموالية.

وتستهدف حملة الجني هذه السنة بالمنطقة مساحة إجمالية من 35.165 هكتار تضم 3.588.905 شجرة زيتون، فيما يقدر المردود المتوقع بـ 19 لترا من الزيت في القنطار الواحد من الزيتون، وفق الأرقام التي قدمتها هاجيح، التي أوصت المنتجين بالقيام بجني محصولهم بسرعة ووضعه في صناديق، مع العمل على تحويل المنتوج في ظرف 48 ساعة بعد جنيه، داعية أصحاب المعاصر إلى فتحها موازاة مع انطلاقة الحملة.

خالد شايح