إحياء للتظاهرة السنوية عيد الطماطم

انطلقت أول أمس بولاية أدرار تظاهرة المعرض السنوي المتزامن مع أحياء الذكرى السابعة والأربعون لتظاهرة “عيد الطماطم” التي تخللتها عديد النشاطات.

وتهدف التظاهرة الثقافية إلى إبراز ما حققته ولاية أدرار في مجال إنتاج الطماطم الذي اشتهرت به مما أهلها لخوض تجربة تصدير هذا المنتوج وإسهامه في الصناعة الغذائية، مثلما أشار إليه رئيس بلدية أدرار محمد عبد الكريم أقاسم.

وأضاف المتحدث ذاته على أن البلدية سطرت برنامجا ثريا لإحياء التظاهرة مثلما دأبت عليه خلال الطبعات السابقة حيث تم تنظيم معرض سنوي لمختلف السلع بالتنسيق مع لجنة الحفلات لمدينة أدرار ومختلف الشركاء على مستوى فضاء أروقة الفقارات وماسيني حيث عرف مشاركة قياسية للتجار الذين قدموا من مختلف ولايات الوطن.

كما يتم على هامش التظاهرة التي تدوم إلى غاية 26 من الشهر الجاري إقامة أنشطة ترفيهية تتضمن سهرات فنية وعروض فلكلورية بالساحة العمومية وسط مدينة أدرار إلى جانب معارض للصناعات التقليدية.

وقد شهد حفل انطلاق التظاهرة تنظيم معرض لعينات من المنتجات الفلاحية لليد العاملة بإدارة السجون ونموذج الصناعة الغذائية لمنتوج الطماطم من خلال عرض عينة من إنتاج وحدة تصبير الطماطم ببلدية رقان جنوب أدرار المستغلة في إطار الاستثمار الخاص.

كما تم إقامة استعراض كبير استمر لساعات متأخرة من سهرة ليلة الخميس إلى الجمعة لمختلف الجمعيات الفلكلورية والتراثية وتقديم استعراضات لفرقة الكشافة وبعض الجمعيات الرياضية حيث استقطب جموعا غفيرة من المواطنين الذي توافدوا على الساحة العمومية للمدينة.

ج. ف