بمشاركة أساتذة وباحثين من خارج الوطن

افتتحت أمس بجامعة “مصطفى سطمبولي” بمعسكر، أشغال المؤتمر الدولي حول الأمير عبد القادر، المنظم بمناسبة إحياء الذكرى 186 لمبايعة مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة، تحت إشراف وزير الثقافة عز الدين ميهوبي.

ويشهد اللقاء الذي ينظم تحت شعار”الأمير عبد القادر الجزائري بين ضفتين”، مشاركة ما لا يقل عن 36 أستاذا وباحثا من الوطن ومن الولايات المتحدة الأمريكية واليابان وفرنسا والدانمارك وتركيا وتونس وموريتانيا وليبيا، حيث سيتطرقون لمختلف جوانب حياة وكفاح وفلسفة الأمير عبد القادر.

كما يعرف اللقاء حضور بعض المواطنين الأمريكيين من مدينة “القادر” الأمريكية في إطار التوأمة بين هذه المدينة ومعسكر.

ويناقش المؤتمر المنظم من طرف جامعة معسكر خمسة محاور تتعلق بالدراسات التاريخية والصوفية والفلسفية والأدبية والعسكرية المتعلقة بشخصية الأمير عبد القادر.

كما يهدف المؤتمر إلى جرد الدراسات التي تمت حول الأمير عبد القادر في مختلف التخصصات والمجالات، ونقد وتقييم تلك الدراسات وجمع بيبليوغرافية مفصلة ومتخصصة عن ما كتب حول هذه الشخصية التاريخية، وتأسيس شبكة وطنية ودولية للباحثين المهتمين بالأمير عبد القادر، ووضع مسارات جديدة للبحث في شخصيته.

وسيتم بعد نهاية المؤتمر طبع جميع المحاضرات التي ستقدم خلال هذه التظاهرة العلمية في كتاب جامع.

ج. ب