هنأ أشبال الأمة الحائزين على الباكالوريا، قايد صالح :

نسبة النجاح في صفوف مدارسهم بلغت 99.46 بالمائة

وجّه الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، رسالة تهنئة إلى الحائزين على شهادة البكالوريا على مستوى مدارس أشبال الأمة المتواجدة بالبليدة ووهران وسطيف، بعد أن حققوا نسبة نجاح تقدر بـ 99.46 بالمائة بمعدل عام يصل إلى 14.45/20، وحثهم على مواصلة العمل من أجل الإرتقاء بالجيش الوطني الشعبي إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة.

كشفت وزارة الدفاع الوطني في بيان لها أول أمس إطلعت عليه “السلام”، عن تمكن 548 شبلا وشبلة من أصل 551 مترشحا من نيل شهادة البكالوريا التي أعلن عن نتائجها رسميا مساء أول أمس، وعقب ذلك قال الفريق في تهنئته “يطيب لي أن أتوجه إليكم بتهاني الخالصة على هذا الإنجاز الذي يضاف إلى سلسلة النجاحات التي ما فتئت هذه المدارس تحققها على كافة الأصعدة والمجالات، بفضل جهودكم ومواظبتكم في التحصيل العلمي العالي والسلوك المثالي الذي تحليتم به طيلة هذه السنة الدراسية”.

هذه النتائج تأتي لتؤكد نوعية التكوين الذي تضمنه مؤسسات الجيش

وأبرز رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن هذه النتائج المستحقة، التي تضاف إلى جملة النتائج الممتازة التي ما فتئت تُحققها مدارس أشبال الأمة في الامتحانات النهائية لمختلف الأطوار التعليمية، تؤكد نوعية التكوين الذي تضمنه مؤسسات التكوين في الجيش الوطني الشعبي، بفضل الدعم والحرص الدائمين للقيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، التي أكد أنها وفرت جميع مسببات وعوامل النجاح لهذه المشاتل التعليمية، التي أعيد بعثها في ثوبها الجديد والتي كانت ولا تزال الخزان الذي لا ينضب لإطارات المستقبل، وقال “إذ أغتنم هذه السانحة الطيبة للتنويه والإشادة بهذا الإنجاز المحقق بفضل استيعابكم التام لما تلقيتموه من دروس ومعارف وانضباطكم المثالي وسيرتكم الحميدة، فإني أحثكم ومن خلالكم كافة الطلبة والإطارات المتربصين، بكافة رتبهم ومستوياتهم، بالمدارس العسكرية والمدنية، الوطنية والأجنبية، على دأب هذا النهج القويم في سبيل تحقيق المزيد من التألق والنجاحات واكتساب الخبرات والتحكم في التكنولوجيات والعلوم الحديثة وكذا التحلي بالسلوك المثالي، بغية الرفع من مستوى إطاراتنا العسكرية وتشريف الجيش الوطني الشعبي على كافة المستويات”، وأردف نائب وزير الدفاع الوطني، “فلتكن هذه التهاني بمثابة شهادة اعتراف باستحقاقكم وتحفيزا لكم من أجل المزيد من العمل الدؤوب في سبيل المضي قدما في المنحى التصاعدي للمسار التطويري الذي باشرته القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي في السنوات الماضية، في مجال الاحترافية والإرتقاء بجيشنا المغوار إلى مصاف جيوش الدول المتقدمة”.

هارون.ر