فتح ملاحق للصيدلية المركزية بمستشفيات الجنوب والهضاب وتحفيزات مالية للأطباء الأخصائيين العاملين بها

أعلن محمد ميراوي، وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات، عن اعتماد مخطط وطني للصحة عما قريب، يدخل ضمن السياسة الصحية الجديدة التي تأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل ولاية، وتعتمد على أنسنة المصالح الصحية.

هذا وإعترف الوزير، بوجود نقص كبير في الإستقبال والتوجيه والإستعجالات رغم كل المجهودات المقدمة من المهنيين والإمكانيات المادية والمالية والبشرية المسخرة، مضيفا أن السياسة الجديدة تسعى لتحسين الخدمات من خلال البحث عن نموذج جديد لتسيير المؤسسات الصحية وتكوين المسيرين واعتماد نظام الرقابة بصفة بعدية من خلال قانون الصحة الجديد الذي يدخل حيز التنفيذ في 2020.

كما ذكّر محمد ميراوي، بالقرارت التي إتخذها مجلس الحكومة مؤخرا، خاصة ما تعلق برفع التجميد عن بعض المشاريع بالقطاع بولايات الجنوب والهضاب العليا، فضلا عن تسجيل عمليات جديدة للتغطية الصحية في هاتين المنطقتين ليكون هناك توازن في الخريطة الصحية في البلاد، على غرار فتح ملاحق للصيدلية المركزية بمستشفيات الجنوب والهضاب العليا، ما من شأنه تحسين الخدمات بهذه المناطق، التي أكد المسؤول الأول على قطاع الصحة في البلاد، أنها ستستفيد من اتفاقيات توأمة عددها 117 مع مستشفيات الشمال لتقديم خدمات صحية لسكانها، وأخرى مع الكوبيين تقضي بإلزامهم بالعمل في هذه المناطق لتغطية العجز فيها، كما تم تقديم –يضيف- تحفيزات مالية للأطباء الأخصائيين الذين سيعملون في هذه المناطق في إطار الخدمة المدنية.

جواد.هـ