وزارة الموراد المائية تقتني تجهيزات متطورة للتنبؤ بالكوارث الطبيعية

كشف حسين نسيب وزير الموارد المائية امس، أن أزيد من 100 مشروع لحماية المدن من أخطار الفيضانات يوجد حاليا في طور الإنجاز عبر عديد ولايات الوطن ويندرج ضمن الإستراتيجية الوطنية لحماية المدن من هذه الكوارث الطبيعية.

وأوضح نسيب خلال زيارة عمل وتفقد قام بها إلى ولاية تبسة بخصوص تلك المشاريع الموجودة قيد الانجاز، انها تتعلق بتصحيح مجاري الأودية وتنقيتها من النفايات المتراكمة وإزالة البناءات العشوائية المحيطة بها وهي مشاريع مموّلة ضمن البرامج القطاعية والبلدية للتنمية.

وأضاف نسيب أن دائرته الوزارية وبالتنسيق مع عدة قطاعات ذات الصلة قامت باقتناء تجهيزات متطورة للتنبؤ قبل حدوث هذه الكوارث الطبيعية بهدف التحكم فيها والتقليل من حجم الأضرار التي قد تنجم عنها، مشيرا إلى أن ذلك يندرج ضمن مخطط الوقاية من أخطار الفيضانات بالاعتماد على صور الأقمار الصناعية.

كما اكّد ذات الوزير أن قطاع الموارد المائية ورغم إجراء التجميد الذي كان قد طال المشاريع المتعلقة به، عرف مؤخرا انطلاق كل المشاريع المسجلة لفائدته عبر الوطن في مجال الصرف الصحي بتمويل يقدر في مجموعه بـ90 مليار دينار سيتم من خلاله إنجاز 27 محطة كبرى لتصفية المياه المستعملة انطلقت الأشغال في غالبيتها، كما سيتم إعادة تأهيل وتهيئة شبكات الصرف الصحي عبر عديد ولايات البلاد، حسبما أكده وزير الموارد المائية.

هذا وتحدّث وزير الموارد المائية عن دراسة تقنية يجري إعدادها لحماية ولاية تبسة من خطر الفياضانات تكون متبوعة بجملة من الإجراءات التكميلية من بينها منع البناء العشوائي بمحيطات الأودية أو المناطق المصنفة في خانة “خطيرة” والمهددة بالفيضانات، مشيرا أنه سيتم تزويد السكان بمياه الشرب على مدار 24 ساعة بنسبة 80 بالمائة فور استكمال هذا البرنامج الاستعجالي.

للإشارة، أشرف وزير الموارد المائية على وضع حيز الخدمة لمحطة تصفية المياه بعين زروق ببلدية تبسة ستوجه المياه المعالجة بها للسقي الفلاحي بالولاية.

هاجر.ر