سلال مكّن باريس من الاستحواذ على مجلس ادارة رونو – الجزائر

تسمح الحكومة باستيراد السيارات الفرنسية الأقل من ثلاث سنوات انطلاقا من سنة 2024 ، وذلك بعد استيفاء المدّة المحدّدة من قبل حكومة الوزير الأول الأسبق عبد المالك سلال في اتفاقيتها الموقّعة مع  شركة “رونو” الفرنسية ،والتي تمنع استيراد السيارات الفرنسية  الاقل من ثلاث لمدة 10 سنوات .

يستثني قرار الحكومة الذي يسمح باستيراد مركبات الأقل من ثلاث سنوات، السيارات الفرنسية نتيجة الاتفاق الذي توصّل  اليه عبد المالك سلال رئيس الوزراء الأسبق وشريف رحماني وزير الصناعة الأسبق  مع الشركة المصنعة الفرنسية “رونو” ،حسب ما افاد به موقع E-BOURSE D’ALGÉRIE.

وينصّ اتفاق حكومة سلال مع شركة “رونو ” على حظر استيراد السيارات  الفرنسية الأقل من ثلاث سنوات لمدّة 10 سنوات ،حيث سيتم استيراد هذه السيارات انطلاقا من سنة 2024.

في ذات السياق،أضاف ذات المصدر، أن سلال أخطأ بقبول الشرط المتعلق بتكوين مجلس إدارة شركة رونو الجزائر،حيث يشترط القانون الجزائري حضور ممثلين عن العمال في مجلس الإدارة بعد انتخاب لجنة المشاركة، لكن الجانب الفرنسي رفض ذلك رفضا قاطعا وفرض على حكومة سلال أن يتم إعتماد ممثلي العمال على عدد المقاعد الممنوحة لممثلي الجزائر في مجلس الإدارة.

هذا ووافق الجانب الجزائري بقيادة عبد المالك سلال عند التوقيع على اتفاقيته مع “رونو ” في 31 جانفي 2013 على جميع طلبات المتعامل الفرنسي ،ليصبح بذلك مجلس إدارة شركة “رونو – الجزائر ” بأغلبية فرنسية.

سارة .ط