أعلنت جل مستشفيات الوطن حالة الاستنفار، على خلفية مواجهة البلاد لخطر انتشار فيروسات قاتلة بسبب عدم تحكمها وسيطرتها على الانتشار المخيف لبعوضة النمر التي اكتسحت كل الولايات وتسببت في مضاعفات خطيرة للمصابين، حيث تشهد مصلحة الاستعجالات وحتى الطفولة، عبر الوطن حركية غير مسبوقة، وإن كانت وزارة الصحة قد أكدت عدم تسجيل أي مرض متنقل لحد الآن، إلا أن الأطباء العاملين على مستوى هذه المصالح، يحذرون من انتشار أصبح “وشيكا” لفيروسات قاتلة كـ “زيكا” و”دنغ” في ظل النقص الفادح للأدوية والتكفل على مستوى مصلحة الأمراض المعدية.