إلغاء الرحلات الجوية إلى المغرب وإسبانيا وتخفيضها مع فرنسا

العزل الصحي لـ 14 يوما إجباري لكل الوافدين إلى أرض الوطن عبر تونس

استنفر انتشار فيروس “كورونا” الحكومة التي بادرت باتخاذ قرارات استعجالية وصارمة للحد من تفشي هذا الوباء، حيث أعلنت عن تعليق الرحلات الجوية مع اسبانيا والمغرب، وتخفيض مستوى رحلاتها مع فرنسا، وأقرت العزل الصحي الذاتي لمدة 14 يوما إجباريا لكل المسافرين الوافدين على تونس من جميع بلدان العالم دون استثناء، كما سبق لها توقيف الدراسة على جميع مستوياتها، وذلك خوفا من انتشار فيروس “كورونا” المستجد.

أعلنت شركة الخطوط الجوية الجزائرية عن إلغاء كل رحلاتها في اتجاه إسبانيا ابتداء من 16 مارس وتخفيض عدد الرحلات نحو فرنسا ابتداء من اليوم، وحسب بيان الشركة، فإنه تقرر إلغاء كافة الرحلات في اتجاه إسبانيا ابتداء من يوم الاثنين 16 مارس المقبل وإلى غاية يوم 4 أفريل المقبل، في حين سيتم تخفيض الرحلات نحو فرنسا بداية من اليوم وإلى غاية 4 أفريل المقبل أيضا، واستنادا لنفس المصدر فسيتم تعليق كافة الرحلات من وإلى فرنسا من المدن التالية: سطيف، باتنة، تلمسان، الوادي، بسكرة، الشلف، بجاية وعنابة. بالمقابل سيتم تخفيض عدد الرحلات من وإلى فرنسا، من العاصمة، وهران وقسنطينة، وسبق للشركة أن ألغت كل رحلاتها إلى روما وميلان في إيطاليا بسب التفشي الرهيب للفيروس، كما اتفقت الجزائر والمغرب، على تعليق الرحلات الجوية بين البلدين، وتضمن الجوية الجزائرية تعويض الذين تأثروا بإلغاء أو تأجيل الرحلات.

ومن جانبه كشف شكري حمودة، المدير العام للرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة أمس، أن العزل الصحي الذاتي لمدة 14 يوما إجباري لكل المسافرين الوافدين على تونس من جميع بلدان العالم دون استثناء، وذلك احترازا من انتشار فيروس “كورونا” المستجد، مضيفا أن قرار تونس فرض العزل الذاتي الصحي لمدة حوالي أسبوعين على الوافدين على أراضيها القادمين من جميع بلدان العالم دون استثناء، حيث يهدف هذا القرار حسبه إلى التصدي لأي أخطار لتسرب العدوى بعد تفشي الفيروس في عديد الدول.

وكانت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، قد أعلنت ارتفاع عدد وفيات كورونا إلى اثنين وتسجيل إصابتين، ليبلغ مجموع الحالات المؤكدة إلى 26 حالة، وتتعلق الحالة الثانية للوفاة بسبب كورونا بشخص عمره 55 سنة، ومن أجل الحد من خطر استيراد وتفشي هذا الوباء العالمي، تنصح وزارة الصحة المواطنين الجزائريين المضطرين للذهاب إلى البلدان التي تعرف انتشارا للفيروس أن يؤجلوا رحلاتهم والرعايا المتواجدين في هذه البلدان تأجيل زياراتهم العائلية للجزائر إلا للضرورة القصوى.

هذا وأعلنت أمس منظمة الصحة العالمية، أن أوروبا تحولت الآن إلى البؤرة الرئيسية للفيروس.

طائرة خاصة لنقل الجزائريين العالقين بالمغرب بعد تعليق الرحلات بسبب “كورونا”

أفادت مصادر من شركة الخطوط الجوية الجزائرية، أن طائرة خاصة ستتنقل إلى المغرب، لنقل الجزائريين الذين ما يزالون عالقين بمطار الدار البيضاء المغربية، بعد تعليق الرحلات.

وحسب ذات المصدر، فإن الطائرة سيتم إرسالها خلال الساعات القليلة القادمة، استجابة لنداءات المسافرين الجزائريين الذين فوجئوا اليوم بتعليق الرحلات من وإلى المغرب، بعد إقرار السلطات المغربية ذلك، ومقابلتها بالمثل من طرف الجزائر، وعرف مطار الدار البيضاء المغربية، أمس، فوضى عارمة من قبل المسافرين المتجهين نحو وهران والذين فوجئوا بتعليق رحلاتهم، وردت مصالح الجوية الجزائرية على احتجاجاتهم بمطار الدار البيضاء، أن القرار اتخذ على مستوى السلطات العليا ويتجاوزهم.

كما شهد مطار الجزائر الدولي، فوضى عارمة بسبب احتجاجات المسافرين الذين وجدوا أنفسهم عالقين في المطار، بعد إلغاء جميع الرحلات نحو إسبانيا والمغرب.

جمال.ز