من المرتقب شهر مارس 2020

ينتظر استلام أربعة مستشفيات اضافة الى مركز لكبار المحروقين بوهران خلال شهر مارس القادم حسبما أعلنه الوالي خلال زيارة تفقدية مؤخرا لمشاريع المنشآت الصحية التي هي في طور الإنجاز بالولاية.

ويتعلق الأمر بمستشفيين من 240  سريرا في طور الإنجاز ببلديتي قديل وسيدي الشحمي غير بعيد عن حي النجمة (شطايبو سابقا)، تشرف على تجسيدهما شركة تركية، إضافة إلى مستشفى من 120 سريرا يجري انجازه بوادي تليلات وآخر من 60 سريرا ببلدية الكرمة تنجزه شركة جزائرية خاصة.

وأبرز والي وهران عبد القادر جلاوي بأن “الدولة خصصت مبالغ ضخمة لقطاع الصحة في ولاية وهران” ، مبرزا بأن “هذه المستشفيات لا تنقص في شيء عن الهياكل الأوروبية من ناحية النوعية”. كما أوضح أن هذه المستشفيات لديها طابع جهوي حيث يمكن أن تستقبل مرضى من الولايات المجاورة مضيفا أنه سيتم استغلالها خلال ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستقام بوهران في 2021.