خلال زيارة تفقد لوالي العاصمة للمشاريع الرياضية

أعلن والي الجزائر العاصمة أنه سيتم استلام ملعب الشهيد عبد القادر كسال بالرويبة (بشرق الولاية) في غصون الأسبوع المقبل “كأقصى حد”.

وأوضح صيودة على هامش زيارة تفقدية لعدد من المشاريع الرياضية بالعاصمة، أن دخول ملعب الشهيد عبد القادر كسال ببلدية الرويبة حيز الخدمة سيكون “ابتداء من الأسبوع المقبل كأقصى حد”، وذلك بعد تدخل مصالح الولاية للتعجيل في وتيرة الأشغال.

وقال أن الملعب سيدعم حظيرة المرافق الرياضية و الجوارية بالعاصمة، معتبرا إياه بالدعم الكبير للفرق القسم الوطني الأول والثاني معا ما سيؤثر وفقه “بالإيجاب” على احترام برمجة المقابلات و كذا توفير فضاءات تدريب لائقة.

كما ستسجل ولاية الجزائر، حسب ذات المسؤول، دخول مشاريع رياضية أخرى حيز الخدمة، على غرار ملعب أول نوفمبر بالمحمدية الذي تم “تأهيله أمس الأربعاء”.

وبهذا تمكنت المصالح الولائية بتهيئة العديد من الملاعب مؤخرا على غرار ملعب الشهيد عمر بن رابح ببلدية الدار البيضاء و ملعب 20 أوت 1955 الذي سيحتضن مقابلته المقبلة في غصون الأسبوع المقبل، حسب ذات المصدر.

و لدى تفقده لمشروع الملعب البلدي بشارع خالف مصطفى ببن عكنون و الذي يتربع على مساحة تفوق 8 ألاف متر مربع، سجل الوالي تحفظات بخصوص آجال الإنجاز  الذي يراوح مكانه منذ 2005  “رغم وجود الاعتمادات المالية اللازمة”.

وأعطى صيودة بالمناسبة، تعليمات صارمة للمؤسسات المكلفة بالإنجاز بضرورة احترام آجال التسليم، وحث على حل بعض المشاكل التقنية العالقة والإدارية أيضا، مؤكدا أن الورشة “ستعود للعمل ابتداء من الأسبوع المقبل”.

وفي أرضية مشروع المركب الرياضي بالشراقة التي تفوق 39 ألف متر مربع، و المقدرة تكلفه بـ 130 مليار سنتيم، أبدى الوالي نفس الملاحظات بخصوص السير البطيء للعمل في الورشة، وعدم توفير عدد كاف من العمال، ودعا بالمناسبة إلى “فسخ الصفقة مع المؤسسة المكلفة بالإنجاز لتماطلها في العمل منذ 2013”.

كما عرفت زيارة الوالي محطات مرضية في نظره مثل ملعب بلدية بئر خادم الذي استفاد من اعادة تهيئة، وكذا ملعب محمد فالق ببلدية حيدرة الذي سيشهد في المستقبل القريب إعادة تهيئة مدرجاته.

في الأخير أشرف الوالي على تكريم 9 جمعيات رياضية و شبانية تابعة للمقاطعة الإدارية للشراقة، استفادت من مساهمات مالية، قال بخصوصها أنها “إعانات مالية من ميزانية صندوق ترقية مباردات الشباب”، مضيفا أن هذا الأخير “خصص ما قيمته 250 مليار سنتيم ستوزع تباعا على مختلف الفاعلين في المجال الرياضي والشبابي”.