طاقة استيعابها تفوق 10.000 مقعد بيداغوجي

يرتقب استلام كلية الطب الجديدة لوهران، بطاقة تفوق 10.000 مقعد بيداغوجي، نهاية شهر يناير من سنة 2019، حسبما أعلن عنه مؤخرا والي الولاية.

س. ك

وقد تفقد مولود شريفي ورشة إنجاز هذا المشروع الذي انتهت به الأشغال ولم يتبق سوى أشغال التهيئة المتعلقة بالأرصفة والإنارة العمومية التي توجد أيضا طور الاختتام، وفق المسؤولين على هذا المشروع الذي شرع في تجسيده سنة 2013 بغلاف مالي قدره حوالي 4 مليار دج.

وتتربع الكلية الجديدة للطب لوهران على مساحة 20 هكتارا بحي “الصباح” غير بعيد عن المؤسسة الإستشفائية الجامعية “أول نوفمبر”، ويتضمن هذا المرفق الجديد سبعة مدرجات و50 مخبرا لمختلف التخصصات الطبية إضافة إلى مدرج بطاقة 500 مقعد.

يذكر أن الكلية الجديدة للطب والمركز الجديد لكبار المحروقين ومعهد السرطان والمؤسسة الإستشفائية “أول نوفمبر” يوجدان بنفس المنطقة وسيشكلان القطب الطبي الجديد لوهران.

ومن جهة أخرى، أشرف الوالي على انطلاق أشغال ثلاثة مشاريع تدخل في اطار التحضيرات لألعاب البحر الابيض المتوسط 2021.

وتتعلق هذه المشاريع بالتهيئة الحضرية للمدخل المؤدي للمواقع المخصصة لألعاب البحر الأبيض المتوسط بحي “بلقايد” على مسافة 15 كلم، وتتضمن إعادة الاعتبار لمختلف الطرقات والشبكات وتهيئة المساحات الخضراء.

كما سيتم في نفس الاطار انجاز ممر للدراجات الهوائية الأول من نوعه على المستوى الوطني وأشغال تهيئة على مستوى نهجي الألفية وبلقايد وإعادة وضع إشارات المرور والإشارات المضيئة وغرس الأشجار. وسيتم الانتهاء من هذه المشاريع التي خصص لها 2.58 مليار دج في ظرف 18 شهرا.

هذا وقد تم إطلاق ثلاثة مشاريع أخرى على مستوى مسمكة وهران، يخص الأول تهيئة ساحة المسمكة على مساحة 100 2 متر مربع وتدوم أشغالها أربعة أشهر بتكلفة 22 مليون دج.

وغير بعيد عن هذه الساحة، سيتم انجاز طريق الى غاية قلعة سانتا كروز في ظرف 5 اشهر بتكلفة 98 مليون دج، كما سيتم بنفس الموقع انجاز مشروع تهيئة من خلال إنجاز مساحات خضراء وأماكن للراحة والتنزه.

وأبرز الوالي خلال لقاء صحفي، أن “هذه المشاريع تدخل في اطار التحضيرات لألعاب البحر الابيض المتوسط وتخص اشغال تزيين وهران لجعلها أكثر جاذبية” مضيفا انه تم تخصيص لهذه المشاريع اكثر من 3 مليار دج.

وأشار ذات المسؤول الى أن “موقع المسمكة وموقع قوارب النزهة ستصبح لهما جاذبية سياحية”، كما أبرز ان هذه المشاريع سيتم إنجازها وفق معايير الجودة العالية والدولية والتقنيات الحديثة “لإعطاء وهران وجهها الحقيقي كمدينة متوسطية”، مضيفا أن كل هذه المشاريع سيتم افتتاحها في بداية موسم الاصطياف المقبل.