تحسبا للموسم الدراسي القادم

يرتقب استلام 83 مطعما مدرسيا جديدا برسم الدخول المدرسي المقبل (2019-2020) بمختلف المؤسسات التربوية بولاية ورقلة، حسبما استفيد أول أمس من مصالح مديرية التربية.

وتتوزع هذه المطاعم المدرسية عبر مختلف بلديات الولاية على غرار بلدية ورقلة (27) والرويسات (8) وأنقوسة (3) وحاسي بن عبد الله وسيدي خويلد (1 لكل منهما) وبلديات الولاية المنتدبة تقرت (40)، كما أفاد به المكلف بالمتابعة والبرمجة، بلقاسم كركوبة.

وسيستفيد بالتالي مالا يقل عن 107680 تلميذا بالمؤسسات التربوية في الطور الابتدائي من خدمات الإطعام المدرسي للموسم الدراسي (2019-2020)، حسبما ما أوضحه المفتش الولائي للتغذية المدرسية، محمد شينون.

ويتوزع هؤلاء التلاميذ على 322 مطعما مدرسيا، تحسبا للموسم الدراسي المقبل لتصل نسبة التغطية بالولاية إلى 100 بالمائة بمعدل مطعم لكل ابتدائية.

ويسعى القائمون على هذه المطاعم لضمان السير الحسن بها من خلال ضمان تقديم وجبات غذائية ساخنة كاملة لفائدة التلاميذ، وهذا دون استثناء أي تلميذ خاصة للطور الابتدائي، وفق ذات المسؤول، الذي أضاف بأنه تمنح الوجبة الغذائية للمعنيين بالاستفادة من المنحة المدرسية لتلاميذ الطورين المتوسط والثانوي.

ومن أجل ضمان السير الحسن لهذه المطاعم، سخرت مديرية التربية بالولاية مفتشين ومستشارين في التغذية للقيام بدورات تفتيشية للمطاعم المدرسية والوقوف على مدى احترام المعايير الصحية المطابقة مع القواعد المتعلقة بالنظافة واحترام توازن الوجبات، مثل ما تم توضيحه.

كما تنظم مفتشية التغذية المدرسية بورقلة دورات تكوينية دورية لفائدة مدراء المؤسسات التربوية لتقديم توجيهات ونصائح لهم حول عملية تسيير هذه المطاعم من حيث تخزين المواد واحترام شروط النظافة وكيفية مراقبة صلاحية المواد الاستهلاكية الموجهة لهذه المطاعم من قبل الممولين الخواص.

للإشارة فمنذ سنة 2017 كلفت مهام انجاز وتجهيز تسيير المطاعم المدرسية للبلديات وفق متطلبات الخريطة المدرسية وهذا بتوفير ممولين لهذه المطاعم وكذا توظيف أعوان لتسييرها في إطار الإدماج المهني بضمان عاملين لكل 100 تلميذ لتغطية العجز الذي تشهده العديد من المطاعم المدرسية.

وتسعى مديرية التربية بالولاية لتوفير كل الشروط الملائمة للمتمدرسين من خلال توفير المطاعم المدرسية والهياكل التربوية والتجهيزات اللازمة للسير الحسن للتمدرس بالولاية لاسيما على مستوى المناطق النائية.