قبل نهاية 2019

 ستتعزز الحظيرة السكنية بعاصمة ولاية ميلة قبل نهاية سنة 2019 باستلام أزيد من 2000 وحدة سكنية ضمن مختلف الصيغ، حسب ما تم الكشف عنه خلال الزيارة التفقدية التي قام بها والي الولاية مؤخرا لعديد ورشات البناء.

وتتمثل الوحدات السكنية الجاري إنجازها ببلدية ميلة عبر عدة مواقع، في 860 سكنا عموميا إيجاريا بمنطقة “مارشو” بأعالي المدينة والتي بلغت نسبة تقدم أشغالها 22.5 في المائة، وفق ما ورد في الشروحات التي قدمت بعين المكان خلال الجولة الميدانية التي قام بها والي الولاية لتفقد المشاريع السكنية.

في ذات السياق، أكد مسؤول الجهاز التنفيذي للولاية على ضرورة تدارك التأخير المسجل كون الأشغال انطلقت نهاية 2015 وتوقفت لعدة مرات نتيجة عراقيل بالأرضية قبل أن يتم تسوية الوضعية، مشددا على ضرورة تسليم المشروع في آجاله من خلال تدعيم الورشات.

وبذات المنطقة تجري أشغال بناء 1000 وحدة سكنية ضمن صيغة البيع بالإيجار انطلقت منذ أكتوبر 2015 وبلغت نسبة تقدمها 24 في المائة حيث من المتوقع استلامها في أكتوبر 2019.

أما بوسط المدينة، فتجري أشغال إنجاز مشروع 105 وحدات سكنية بصيغة الاجتماعي التساهمي انطلقت سنة 2011 ، حسب ما ورد في الشروحات وعرفت تأخرا “كبيرا” كما وصفه من جهته المدير المحلي للسكن، ميلود فاضل، “بسبب وجود قناة الغاز وخط الكهرباء بالأرضية”.

وللتكفل بالمستفيدين من سكنات هذا المشروع تم الاتفاق بعين المكان مع مقاولة الإنجاز على تسليم 60 وحدة بلغت نسبة تقدم أشغالها 67 في المائة “نهاية السنة الجارية” على أن يسلم الباقي في “أقرب الآجال”.

 وبحي بوقلالة بذات المدينة، توصلت السلطات المحلية إلى اتفاق مع مقاولة لإنجاز مشروع 84 سكنا اجتماعيا تساهميا حيث سيتم إزالة جميع العراقيل التي واجهتها المؤسسة خصوصا مع سكان الشاليهات المحاذية للمشروع على أن تسلم السكنات التي بلغت نسبة تقدم أشغالها 60 في المائة “شهر جوان المقبل”.

 ك. ع