تحسبا لانطلاق عملية تزويد 70 ألف نسمة من سكان الدائرة

سيتم قبل نهاية شهر أبريل الجاري استكمال أشغال إعادة تأهيل نظام التزويد بمياه الشرب لدائرة قايس بخنشلة، حسب ما صرح به أول أمس المدير الولائي للموارد المائية.

وفي تصريح صحفي أوضح رمضان بوالشعير بأن “نسبة تقدم الأشغال بمشروع إعادة تأهيل نظام التزويد بمياه الشرب بقايس بلغت الـ90 بالمائة” ولم تتبق، كما قال، سوى بعض الروتوشات الأخيرة الخاصة بربط بعض القنوات للانطلاق نهاية الشهر الجاري في عملية التجارب.

وأضاف ذات المسؤول بأن “مصالح المديرية الولائية للموارد المائية تتابع عن كثب نسبة تقدم الأشغال بذات المشروع تحسبا لانطلاق عملية تزويد 70 ألف نسمة من سكان دائرة قايس بمياه الشرب بداية من شهر رمضان الكريم لتفادي تسجيل نقص في التزويد بهذه المادة الحيوية خلال فصل الصيف المقبل”.

وقال بوالشعير بأن الغلاف المالي الذي تم تسخيره لمشروع إعادة تأهيل نظام التزويد بمياه الشرب بقايس بلغ 450 مليون دج وهو المشروع الذي يضم “محطة تبلغ طاقة الضخ بها الـ100لتر/ثانية مزودة بخزان ذو سعة ألف متر مكعب، إضافة إلى 7 آبار وخزان كبير بطاقة استيعاب 5 آلاف متر مكعب”.

ويبلغ طول شبكة قنوات التوزيع بذات المشروع حوالي 29 كلم، في حين يصل طول شبكة قنوات التوصيل حوالي 16.5 كلم ما من شأنه أن يضمن تزويد سكان دائرة قايس بـ9 آلاف متر مكعب من مياه الشرب يوميا للقضاء نهائيا على أزمة العطش على اعتبار أن المنطقة تستفيد حاليا من 6 آلاف متر مكعب من مياه الشرب يوميا يتم تزويدها من سد كدية لمدور بباتنة.

وبالموازاة مع استكمال نسبة الـ10 بالمائة المتبقية من أشغال إعادة تأهيل نظام التزويد بالمياه الصالحة للشرب أكد مدير الموارد المائية بولاية خنشلة تواصل أشغال مشروع تجديد شبكات التزويد بمياه الشرب ببلدية قايس وهو المشروع الذي خصص له غلاف مالي بلغ 50 مليون دج ويهدف إلى القضاء نهائيا على النقاط السوداء وتفادي هدر المياه.

وفي سياق متصل، أفاد بوالشعير بأن “منسوب مياه السدين المتواجدين بالولاية شهد ارتفاعا محسوسا بعد التساقط الكثيف للثلوج نهاية شهر مارس المنصرم”، مضيفا بأن الأمر يتعلق بسد بابار الذي ارتفع منسوبه نهاية الأسبوع المنصرم إلى 35.4 مليون متر مكعب بنسبة امتلاء بلغت 93.28 بالمائة وسد تاغريست الذي ارتفع منسوبه إلى 5.8 مليون متر مكعب بنسبة امتلاء بلغت الـ100 بالمائة.

ح. ف