حاز منتخب مدغشقر استقبال الأبطال فور وصوله إلى بلاده،  قادما من مصر عقب انتهاء مسيرته في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بعد الخسارة أمام تونس بثلاثة أهداف دون رد في إطار دور الثمانية من كأس أمم أفريقيا.

وفوجئ اللاعبون والجهاز الفني بقيادة الفرنسي نيكولاس ديبوي المدير الفني، بوجود آلاف من الجماهير الملغاشية في انتظار الفريق، التي هتفت للجميع بشكلٍ رائع عقب نزول الفريق من الطائرة، وحرصت على توجيه تحية كبيرة لهم، فيما نظّم الاتحاد تأمين حافلة مكشوفة قامت بنقل اللاعبين من المطار الذي كان خارجه ما يصل إلى 40 ألف مشجع، وفقاً للتقديرات، حرصوا على تحية اللاعبين وطالبوا المدرب ديبوي بالبقاء في منصبه.

وكان منتخب مدغشقر قد خاض خمس مباريات في أمم أفريقيا حقق خلالها انتصارين على بوروندي ونيجيريا وتعادل مع غينيا والفوز في الدور ثمن النهائي على منتخب الكونغو الديمقراطية بركلات الترجيح قبل أن يخسر من تونس بثلاثة أهداف مقابل لا شيء في لقاء دور الثمانية.

ويُعتبر منتخب مدغشقر مفاجأة البطولة الأفريقية، لما حققه من نتائج تاريخية في ظل مشاركته الأولى في تاريخ “الكان”، خاصة أنه حقق  أداء جيداً وفاز على منتخب نيجيريا العتيد الذي ترشح للدور نصف النهائي، والمرشح البارز لنيل اللقب الأفريقي.