منذ مطلع السنة الجارية

 استفاد 255 حرفيا وحرفية بولاية تيسمسيلت من دورات تكوينية في مختلف تخصصات الصناعة التقليدية انتظمت منذ مطلع السنة الجارية وإلى غاية نهاية شهر أكتوبر المنصرم، حسبما صرح به مدير غرفة الصناعة التقليدية والحرف.

وأوضح علي بوحميد للصحافة على هامش مراسم إحياء اليوم الوطني للحرفي أن هذه الدورات التكوينية تمحورت في تخصصات تتعلق بالحلويات التقليدية والخياطة والعجائن إضافة إلى كيفية تسيير مؤسسة حرفية إلى جانب تكوين 14 نزيلا بمؤسسة إعادة التربية لدائرة برج بونعامة في تخصص الحدادة الفنية.

ويسمح هذا التكوين للحرفيين بتعزيز مهاراتهم والحفاظ على بعض الحرف بالولاية ومرافقة المرأة الحرفية في مجال تجسيد مشاريع مصغرة فضلا على مساعدة نزلاء المؤسسة العقابية المذكورة لاقتحام الحياة المهنية بعد انقضاء مدة العقوبة.

وبلغ عدد المسجلين الجدد في غرفة الصناعة التقليدية والحرف بالولاية خلال العشرة أشهر الأولى من السنة الجارية 121 حرفيا يتوزعون على نشاطات الصناعات التقليدية للخدمات والصناعات التقليدية لإنتاج المواد فضلا عن النشاطات الفنية.

وشهد عدد المسجلين الجدد “ارتفاعا” مقارنة بنفس الفترة من سنة 2017 وذلك بفضل الحملة الإعلامية المنظمة من قبل ذات الهيئة والتي حظيت باهتمام كبير من قبل الشباب فضلا على مساهمة كل من وكالة الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال غير الإجراء وكذا مديرية الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر في توجيه أصحاب الحرف للتجسيل بالغرفة.

وعلى صعيد آخر منحت نفس الغرفة خلال العشرة أشهر الأولى من السنة الجارية 149 شهادة تأهيلية لفائدة الشباب الراغب في الحصول على بطاقة الحرفي والاستفادة من دعم أجهزة التشغيل إلى جانب 75 نزيلا بمؤسسات إعادة التربية للولاية.

للإشارة تميزت مراسم إحياء اليوم الوطني للحرفي التي أقيمت بدار الصناعة التقليدية والحرف لتيسمسيلت بإقامة معرض محلي للصناعات التقليدية بمشاركة 20 حرفيا وحرفية وإطلاق دورات تكوينية في تخصصات الحلويات التقليدية والخياطة والعجائن إلى جانب تكريم أربع حرفيات ساهمن في الحفاظ على صناعة الزربية التي تشتهر بها المنطقة.

ي. ح