تقدر ثروته المعدنيّة بنحو 68.6 مليون طن

قررت الدولة في إطار النهوض بالاقتصاد الوطني، الشروع في استغلال المناجم الطبيعية غير مستغلة وذات الثروات المعدنية المختلفة منها الزنك، الحديد والرصاص، الفوسفات، وفي هذا الشأن أبدت رغبتها في تثمين تلك الثروات الطبيعية غير مستغلة. ومن بين هذه المناطق التي تزخر بالثروة المنجمية، تلك المنطقة الواقعة ببلديتي تالة حمزة وأميزور بولاية بجاية والتي بها منجم الزنك والرصاص والتي تمتد على مساحة تقدر بـ  125 كيلومتر مربع و يعد هذا  الحقل من أكبر الحقول المنجمية لما يحتويه من معدني الزنك والرصاص. وتقدر ثروته المعدنيّة بنحو 68.6 مليون طن من الزنك وسيبلغ الإنتاج السنوي المتوقع بعد تشغيل المنجم إلى 02 طن من الخام، بتركيز قدره 21000 طن من الزنك و40000 طن من الرصاص. وحسب التوقعات فإن استغلال هذا المنجم سينعش قطاع الصناعة في ولاية بجاية، وبالتالي سيوفر آلاف فرص العمل المباشرة وغير المباشرة. كما انها خطوة إيجابية للغاية يعتبرها المختصون سانحة يمكن ان تساهم في تطوير الصناعة المنجمية في بلادنا. كما رحب سكان المنطقة بهذا القرار الحكيم الذي بدون شك سيكون بمثابة نقطة تحول إيجابي للمنطقة تنمويا واقتصاديا.  

الشرطة تطلق حملة تحسيسية حول مخاطر التوقف والركن العشوائي للسيارات

تزامنا وفصل الصيف، أطلقت مصالح أمن ولاية بجاية حملة تحسيسية توعوية للوقاية من حوادث المرور لفائدة مستعملي الطريق حول مخاطر الركن والتوقف العشوائي السيارات، هذه الحملة جاءت بعد نتيجة الأضرار والخسائر الجسمانية والمادية التي أصبحت تنجم عن مخالفات الوقوف والتوقف العشوائيين المسببة لإعاقة وتعطيل حركة المرور خاصة داخل المدن، بالإضافة إلى انتهاك حق المشاة في استعمال الرصيف، وقد تزامن هذه الحملة التحسيسية مع موسم الاصطياف الذي تكثر فيه حركة تنقل المواطنين، خاصة في ظل الظروف الصحية الراهنة التي تمر بها البلاد بانتشار جائحة كورونا والإجراء الوقائي المتخذ للحد من انتشار الفيروس بمنع تردد المواطنين إلى الشواطئ.

كريم.ت