الرئيس تبون واللواء شنقريحة يعزيان أسرتي الشهيدين وذويهما

يتعلق الأمر بالعريفين المتعاقدين بلال بوسكاية وباديس نواصرية

إستشهد أول أمس عسكريان برتبة عريف متعاقد، إثر انفجار لغم تقليدي الصنع، خلال عملية بحث وتمشيط نفذتها مفرزة للجيش الوطني الشعبي، بمنطقة بني بوعتاب بالشلف، ويتعلق الأمر بكل من بلال بوسكاية، وباديس نواصرية.

وعلى إثر هذا المصاب، تقدم اللواء السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، وفقا لما جاء في بيان لوزارة الدفاع الوطني، أمس تسلمت “السلام” نسخة منه، بخالص التعازي والمواساة لأسرتي الشهيدين وذويهما”، مؤكدا على أن الجيش الوطني الشعبي سيواصل دون هوادة جهوده مهما كانت التضحيات في ملاحقة فلول هؤلاء المجرمين والقضاء عليهم أينما وجدوا عبر كامل التراب الوطني.

من جهته، ترحم رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على روحي شهيدي الواجب الوطني، وكتب في تغريدة على حسابه الرسمي على “تويتر”، “إنا لله وإنا إليه راجعون، فقدت الجزائر شبلين من أشبالها في ميدان الشرف، ضد الإرهاب الأعمى بالشلف، عقب انفجار لغم مزروع .. لغم الحقد والكراهية ضد الجزائر”، وأضاف “استشهد بلال بوسكاية، ومعه باديس نواصرية، فتعازي لأسرتي الشهيدين ولجيشنا الملاحق لفلول الإرهاب”.

هارون.ر