تدوير القارورات في تطور محسوس

يعرف تدوير القارورات البلاستيكية اللينة هذا العام بوهران تطورا محسوسا بعد أن شرع القطاع الخاص في الاستثمار في هذا المجال، حسبما صرحت به مديرة مركز الردم التقني للنفايات بوهران، دليلة شلال .

وأكدت المتحدثة في تصريحات صحفية أنه حتى عام 2018 لم يكن هناك أي مستثمر في مجال إعادة تدوير القارورات البلاستيكية اللينة، حيث كانوا يتجهون أكثر نحو البلاستيك الصلب، مضيفة بأن ثلاثة مستثمرين شرعوا في استرجاع قارورات البلاستيك اللين منذ بداية السنة الجارية وأن العملية بدأت تعطي نتائج طيبة.

وتراجع انتشار القارورات البلاستيكية بالمفرغات والمساحات العمومية وخاصة على مستوى الشواطئ. وتشير إحصائيات مركز الردم التقني للنفايات إلى أنه خلال الفترة من جانفي إلى جويلية 2019 تم استرداد حوالي 1377 طنا من هذا النوع من القارورات، في حين أن الحصيلة كادت تكون منعدمة في السنوات الماضية، “ما يشكل طفرة نوعية في هذا الميدان”، حسب شلال.

وأضافت نفس المسؤولة بأن استرجاع القارورات البلاستيكية اللينة سوف ينافس حتى النوع الصلب في السنوات المقبلة خاصة إذا تزايد عدد المستثمرين في المجال.

ولاحظت ذات المسؤولة بأنه في الفترة من جانفي إلى جويلية 2019 بلغ حجم كثافة القارورات البلاستيكية الصلبة المسترجعة من طرف مركز الردم التقني لوهران حوالي 1590 طنًا، مشيرة إلى أن تدوير القارورات البلاستيكية اللينة له تأثير مباشر على البيئة لأن ذلك يقلل من حجم هذا البلاستيك في الطبيعة ناهيك عن الذي يتم ردمه على مستوى المركز الذي تشرف عليه.