في إطار مراجعة المخططات الرئيسية للتهيئة العمرانية

تم استرجاع مساحة 3158 هكتارا وإدماجها في النسيج العمراني لبلديات ولاية المدية في إطار مراجعة المخططات الرئيسية للتهيئة العمرانية الذي انطلق في السنوات الأخيرة، حسبما صرح به مدير البناء والتعمير.

وأوضح رياض عموري أنه تمت مراجعة 63 مخططا واسترجاع الأراضي في إطار مراجعة هذه الأداة العمرانية وإدماجها ضمن الجيوب العقارية للبلديات التي كانت تواجه مشاكل ندرة العقار مضيفا أن توسيع النسيج العمراني للبلديات سيسمح بتخطي العقبات لانجاز مشاريع التجهيزات أو السكنات.

وأشار ذات المسؤول إلى أنه تم تخصيص ما لا يقل عن 472 هكتارا لاحتضان برامج سكنية سجلت بالولاية في إطار المخطط الخماسي 2015/2019 لافتا إلى أن هذه المساحة ستحتضن 39.000 مسكن تم إنهاء جزء منها عبر العديد من المواقع.

وبالإضافة إلى التسوية النهائية لمشكل ندرة العقار الذي كان يعد عقبة كبيرة أمام التنمية في البلديات، سيساهم إدماج هذه المساحة في تلبية حاجيات السكان في مجال البنية التحية والسكنات وبالتالي مرافقة الطلبات تماشيا مع تزايد عدد السكان.

ل. و