بهدف نشر السلوكيات الإيجابية اتجاه البيئة

بلغ حجم النفايات البلاستيكية التي يتم تجميعها بولاية جيجل 1000 طن شهريا انطلاقا من مركز الردم التقني للنفايات والمؤسسات العمومية والأحياء المغلقة، حسب ما كشف عنه المدير المحلي للبيئة وحيد تشاشي.

وأفاد ذات المسؤول بأن هذه الكمية التي يتم جمعها شهريا تعد ثمرة عدة حملات تحسيسية وتوعوية لمحاربة البلاستيك من خلال وضع نظام تم اعتماده منذ سنة ونصف لاسترجاع النفايات البلاستيكية.

وقد مكن هذا النظام من استرجاع كميات “هائلة” من النفايات البلاستيكية حيث كانت البداية بالشواطئ المحروسة والأحياء المغلقة فضلا عن المؤسسات العمومية من مدارس وأحياء جامعية ومعاهد للتكوين المهني وأحياء سكنات أفراد الجيش الشعبي الوطني الأمر الذي سهل من استحداث 6 مؤسسات مصغرة تهتم بجمع كل ما هو نفايات بلاستيكية وتدويرها (رسكلته).

وأضاف أن أزيد من 150 مؤسسة عمومية منها 12 مدرسة تربوية جرت بها عمليات تحسيسية وتوعية بأهمية جمع واسترجاع نفايات البلاستيك وتقديم دروس تحسيسية حول أهمية فرز النفايات بهدف نشر السلوكيات الإيجابية اتجاه البيئة للحد من المظاهر التي أصبحت صورة “داكنة تشوه محيطنا وإطارنا المعيشي”.

من جهة أخرى عرفت العديد من الشواطئ حملات تطوعية لجمع واسترجاع النفايات على غرار الشاطئ الصخري بومارشي وبوسعدون بالرابطة وشاطئ الخليج الصغير بأولاد بوالنار وشاطئ بني بلعيد ببلدية خيري واد عجول وشاطئ المزاير ببلدية القنار نشفي.