أكد أن التصويت عبر الإنترنت سيؤدى إلى انتخابات مزورة..شرفي: 

أعلن محمد شرفي رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، عن موعد استدعاء الهيئة الناخبة من أجل استفتاء تعديل الدستور، موضحا أنه من المفترض أن يستدعي عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية الهيئة الناخبة في أجل أقصاه 16 سبتمبر المقبل. 

نسيمة.خ 

استبعد محمد شرفي أمس خلال حلوله ضيفا على الإذاعة الوطنية اللجوء الى الاقتراع عبر الإنترنت لأنه سيكون عرضة للتزوير مثلما أظهرت التجارب في دول أخرى على حد تعبيره، واعتبر رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أن المدة الزمنية التي تسبق تاريخ إجراء الاستفتاء حول تعديل الدستور المقرر في 1 نوفمبر القادم لا تشكل عائقا أمام السلطة التي تضم كفاءات كثيرة في جميع المجالات قادرة على رفع التحدي، مشيرا إلى أن جائحة كورونا حالت دون إجراء الاستفتاء خلال الثلاثي الأول مثلما تعهد رئيس الجمهورية وعليه فإن اعلان تاريخ الاستفتاء لم يكن مفاجئا للسلطة بعد أن “تعلمنا التعايش مع الوباء”، يضيف شرفي.

وفي السياق كشف شرفي أنه قدم تقرير عرض حال لرئيس الجمهورية خلال لقائه حول إمكانات السلطة والنقائص والمشاكل من أجل المرافقة المادية لعمل السلطة لتأدية مهمتها على أكمل وجه، وأفاد أن التكنولوجيات الحديثة لعبت دورا مهما في انجاح الانتخابات الرئاسية في ديسمبر الماضي من حيث التحكم في تكوين المعلومة الانتخابية وحمايتها كما ساهمت في تطهير القوائم الانتخابية وتجاوز النقص البشري الذي كانت تعاني منه السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات. وكان رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات عقب لقائه مع رئيس الجمهورية يوم الاثنين الفارط قد صرح بأنه تم تحديد أول نوفمبر القادم تاريخ الاستفتاء على مشروع الدستور. وقال محمد شرفي قدمت لرئيس الجمهورية عرضا حول جاهزية اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات للأخذ بجدية وفي الوقت المناسب لإعداد هذا الموعد المهم، كما قال شرفي أنه تطرق مع الرئيس تبون إلى الإشكاليات المادية والقانونية التي يتطلب معالجتها.