من بينهم متوفون ومستقيلون في أعقاب الحراك الشعبي

ثبتت اللجنة القانونية والإدارية والحريات بالمجلس الشعبي الوطني، عضوية 13 نائبا جديدا، استخلفوا نواب إستقال أغلبهم من هذه المؤسسة التشريعية في أعقاب الحراك الشعبي الذي إنطلق في الـ 22 فيفري الماضي.

أوضحت اللجنة القانونية بالغرفة السفلى للبرلمان في تقرير صادر عنها أمس تحوز “السلام” على نسخة منه، أن عملية إستخلاف الـ 13 نائبا مست أربع (04) كتل برلمانية، ويتعلق الأمر بكتلة حزب جبهة التحرير الوطني، التي استقال عنها النائب سيد احمد فروخي، الذي تم استخلافه بالنائب الياس سعدي، والنائب دريس بن عبد الرحمان، الذي استخلف بالنائب مرواني عبد الحميد، وخمسة (05) نواب عن كتلة حزب العمال، ويتعلق الأمر بلويزة حنون، نادية شويتم، رمضان تعزيبت، جلول جودي، فضلا عن نادية أفصح، والذين تم إستخلافهم على التوالي بكل من حسيبة قرنان، كنزة سكري، عادل محمودي، نجيب درويش وسميرة عقون، كما شملت عملية الإستخلاف كتلة حزب جبهة المستقبل، حيث استخلف النائب خالد تازاغارت، بالنائب كريم بوراي، فيما جرى استخلاف نائب عن حزب جبهة القوى الاشتراكية، ألا وهو علي العسكري ببوعلام شماعلة.

في السياق ذاته، قبلت اللجنة ذاتها، تعويض النائب فتحي خويل، الذي استدعي لعضوية الحكومة كوزير مكلف بالعلاقات مع البرلمان، بالنائب مروان عبد اللاوي، عن القائمة الحرة، إلى جانب النائب محمد بابا علي، الذي توفي شهر مارس الماضي وتم تعويضه بالنائب عبد القادر عبد العالي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي، إلى جانب النائب عن حزب العمال توفيق بوزيان، الذي استخلف بعد وفاته هو الآخر بالنائب قمادي محمد كمال.

هارون.ر