خلال الطبعة السابعة للموانئ الزرقاء

تم التوقيع على اتفاقية تقضي بإنشاء فرع للكشافة البحرية بين غرفة الصيد البحري لولاية الطارف والمحافظة الولائية للكشافة الإسلامية الجزائرية، أول أمس، بمناسبة تنظيم الطبعة السابعة للموانئ الزرقاء التي افتتحت بالقالة.

وأوضح مدير غرفة الصيد البحري، أن هذه الاتفاقية تهدف أساسا إلى تشكيل هذا الفرع الكشفي في المجال البحري، ليسهم في مختلف أعمال التحسيس والتوعية وحماية الساحل.

وأضاف عز الدين بوكزية، بأن هذا الفرع المتكون من 20 شابا كشافا، من مختلف الأعمار مدعو للمشاركة في مختلف حملات النظافة والإرشاد وتحسيس المواطنين، لاسيما المصطافين من أجل ضمان بيئة سياحية صحية ونظيفة وكذا استدامة الثروة السمكية.

واحتضنت مدينة القالة حفل التوقيع بحضور والي الولاية، حرفوش بن عرعار، الذي أكد على أهمية النظافة البحرية وإشراك الجميع قصد حماية البيئة والنظم الإيكولوجية لهذا الولاية الحدودية، التي يمتد ساحلها على 90 كلم.

وقد تميزت الطبعة السابعة للموانئ الزرقاء، بتنظيم معرض لمعدات ووسائل التدخل الخاصة بتنظيف البيئة البحرية ومحيطها.

وقد تم إطلاق هذه التظاهرة من ميناء الصيد الجديد للقالة، من طرف غواصين مهنيين تابعين للحماية المدنية، بمشاركة مختلف الشركاء بما في ذلك مصالح كل من الصيد البحري والبيئة والحظيرة الوطنية للقالة ومركز الردم التقني للنفايات والتجارة والسياحة والصناعة التقليدية وكذا الحركة الكشفية والجمعيات ذات الطابع البيئي.

ومكنت عملية تنظيف أعماق البحر، من الوسائل غير الصحية التي تلحق الضرر بهذا الوسط وأضرار أخرى بالبيئة البحرية، من جمع ما يقارب طن من النفايات.

وتمت الإشارة، إلى أن النفايات من زجاجات بلاستيكية وأكياس وإطارات مستعملة، والتي تقارب طن، سيتم تحويلها إلى مركز الردم التقني للنفايات لعين لعسل.

أكرم رمضاني