لأول مرة منذ 3 سنوات

مكنت الأمطار المتساقطة في الفترة الأخيرة على ولاية قالمة من إنعاش منسوب المياه بسد بوهمدان بحمام دباغ والذي ارتفع إلى 56.3 بالمائة من قدرة تخزينه الإجمالية وهو أفضل منسوب له خلال السنوات الثلاث الماضية، حسبما أفاد به أول أمس مدير هذه المنشأة محمد دواخة.

وأوضح نفس المصدر بأن الكمية الإجمالية المتواجدة بالسد إلى غاية 10 فبراير الجاري قدرت بـ103.776 مليون متر مكعب من المياه بعدما كانت إلى غاية 23 يناير الماضي تقدر بـ48.388 مليون متر مكعب، مبرزا بأن منسوب المياه في نفس الفترة من سنة 2018 كان يقدر بـ11.518 مليون متر مكعب فقط.

وأضاف نفس المسؤول بأن كمية الأمطار المتساقطة خلال الأسبوعين الماضيين والتي قدرت بنحو 193.6 ملم سمحت بوصول ما كميته 55.388 مليون متر مكعب من المياه إلى هذه المنشأة المائية التي تصل قدرة تخزينها الإجمالية إلى 185 مليون متر مكعب.

وأكد المتحدث بأن منسوب مياه السد حاليا “كاف” لتلبية الاحتياجات من المياه الصالحة للشرب لفائدة مواطني البلديات الـ6 التي يتم تزويدها منه وهي قالمة وبن جراح وحمام دباغ وهواري بومدين ومجاز عمار والركنية، وذلك لمدة 3 سنوات مقبلة، علما وأن كميات المياه الموجهة سنويا لتزويد المواطنين بالمياه الصالحة تقدر-حسبه-  بـ17 مليون متر مكعب.

ومن المتوقع كذلك أن يسمح المنسوب الحالي باستئناف تموين محيط السقي الفلاحي بالولاية بعد 3 سنوات من توقيف سد بوهمدان لنشاطه في مجال الري الفلاحي لما يقارب 10 آلاف هكتار من الأراضي الفلاحية المتواجدة بالمحيط علما وأن الاحتياجات السنوية للسقي الفلاحي تتراوح ما بين 40 و45 مليون متر مكعب وفقا لنفس المصدر.

ف. ت