بزيادة تقدر بـ 28 حادثا مروريا عن السنة التي سبقتها

سجلت المصلحة الولائية للأمن العمومي بأمن ولاية خنشلة ارتفاعا “محسوسا” في نسبة حوادث المرور خلال سنة 2019، قدرت نسبته بـ 14،35  بالمائة، حسب ما أفادت به خلية الاتصال والعلاقات العامة بذات الهيئة النظامية.

واستنادا لذات الخلية فقد تم خلال سنة 2019 إحصاء 223 حادثا مروريا مؤديا إلى ضرر جسماني عبر النطاق الحضري للولاية مقابل 195 حادثا مروريا خلال السنة التي سبقتها (2018)، أي بزيادة تقدر بـ 28 حادثا مروريا.

وكشف نفس المصدر، أن الـ 223 حادثا مروريا الذي تم تسجيله خلال العام المنقضي أدى إلى خسائر بشرية وجسمانية متمثلة في 8 وفيات و287 جريحا في الوقت الذي سجلت فيه المصلحة الولائية للأمن العمومي 9 وفيات و254 جريحا خلال سنة 2018.

وقد أرجع السبب الرئيسي في ارتفاع نسبة حوادث المرور خلال سنة 2019 مقارنة بسابقتها إلى العامل البشري بدرجة أولى سواء تعلق الأمر بالسواق أو الراجلين من خلال عدم احترام قانون المرور والإفراط في السرعة وعدم انتباه السائق أو عدم أخذ الحيطة والحذر من طرف الراجلين.