تتراوح ما بين 43 و70 ألف دينار

عرفت أسعار أضحية العيد في أسواق الماشية المنتشرة في بلديات ولاية سيدي بلعباس، خلال الفترة الأخيرة ارتفاعا محسوسا مقارنة بما كانت عليه في الأسابيع التي مضت، حيث قفزت الأسعار بشكل طفيف، جعل المواطن المغلوب على أمره يتخوف من أن تناطح السحاب مع اقتراب عيد الأضحى.

تساؤلات عديدة يطرحها المواطن العباسي في هذه الفترة التي تسبق مناسبة العيد بعد أن شهدت أسعار أضحية العيد قفزة نوعية، وهو ما أكده جل الموالين عبر الأسواق المنظمة في بلديات الولاية، حيث كشف لنا أحدهم أن سعر الأضحية وإن كان المواطن يراه مرتفعا إلا أنه سيكون في متناول الجميع إذا كان الباعة من الموالين قد رأفوا به خاصة كما يقول أن الأسعار متدنية منذ سنة تقريبا، إذ بلغ سعر الحولية من 14 ألف إلى 23 ألف دج كما بلغ سعر الحولي من 23 إلى 38 و 40 ألف دج، في وقت شهد سعر كبش العيد أسعارا تتراوح ما بين 43 و70 ألف دج، وقال موال آخر في السوق أن السعر هذا العيد سيبقى في متناول البسطاء من المواطنين المغلوب على أمرهم، بينما يرى مواطنون أن الأسعار ارتفعت قليلا ما قد يحرمهم من شراء أضحية العيد التي تبقى رغم كل هذا وذاك بعيدة المنال لبعض العائلات التي تعاني من الحرمان وحتى موظف آخر أكد أن السعر مرتفع تماما خاصة وأنه لا يتقاضى سوى 18 ألف دج ولديه 05 أطفال والدخول المدرسي على الأبواب زد على ذلك فمصاريف شهر رمضان وعيد الفطر وفاتورة الماء والكهرباء .. وهي أمور تجعله إما يستغني عن فكرة شراء الأضحية أو اللجوء إلى شراءها عن طريق التقسيط إن أمكن ذلك.

ص.عبدو