مواكبة لسوق الشغل

تعززت قائمة التخصصات المتاحة عبر المؤسسات التكوينية بولاية ميلة برسم دورة فبراير المقبلة بـ5 تخصصات جديدة، بحسب ما أشارت إليه المديرة المحلية لقطاع التكوين والتعليم المهنيين.

وأوضح سميرة بن المجات أن التخصصات الجديدة المتاحة في الدورة المقبلة تتمثل في تخصصات تقني في الكيمياء وفي تركيب الألواح الشمسية والضوئية والحرارية الذي يمنح شهادة تحكم مهني والعزل الحراري والصوتي الذي يتوج بمنح نفس الشهادة.

ومن بين التخصصات الجديدة أيضا تخصص في مجال البيئة “خيار جمع وفرز النفايات” يتوج بشهادة تكوين مهني متخصصة، وتخصص تطبيق طلاء الإيبوكسي على الأرضيات وأغطية الجدران الذي يتيح شهادة تكوين تأهيلي، وفقا لذات المسؤولة.

وتضاف التخصصات الجديدة التي اعتبرتها نفس المسؤولة مواكبة للتطورات الحاصلة في القطاع الاقتصادي وسوق الشغل إلى 100 تخصص آخر متاح للمقبلين على التسجيل حاليا للالتحاق بمؤسسات القطاع برسم دورة فبراير القادم.

وأضافت أن عدد المناصب البيداغوجية التي تم توفيرها للدخول المهني المقبل المزمع في  24 فبراير القادم يصل إلى 4280 منصبا موزعا بـ2965 منصب تكوين متوج بشهادة و1315 منصب تكوين متوج بشهادة تأهيل.

وقد تم في دورة سبتمبر الماضي تخصيص ما مجموعه 6545 منصبا بيداغوجيا منها 4695 متوجا بشهادة والباقي تكوين تأهيلي، بحسب ذات المسؤولة.

وسيتم استقبال المسجلين الجدد عبر 16 مؤسسة تكوينية بالولاية من بينها معهد وطني متخصص وملحقة تابعة له فيما تجري حاليا أشغال إنهاء معهد متخصص ثاني ببلدية شلغوم العيد من المرتقب استلامه “قريبا” بعد أن تقدمت به الأشغال بنسبة 95 في المائة.

وسيسمح المعهد الجديد بعد وضعه حيز الخدمة بتخفيف الضغط على المؤسسات التكوينية وتنويع التخصصات المتاحة للمقبلين على التكوين، فضلا عن تعزيز قدرات القطاع من حيث المنشآت، كما أشارت إليه ذات المسؤولة.

ص.م