بعد 9 سنوات من غلقها لأسباب مجهولة، تم الإنتهاء منذ أيام من أشغال إعادة تهيئة المحطة البرية القديمة بعاصمة الولاية بومرداس، وهذا في انتظار تجهيزها وتوفير الظروف والشروط التي تضمن راحة المسافرين والناقلين على حد سواء.

للعلم فإن الناقلين يعانون يوميا بالمحطة المؤقتة والتي أرضيتها غير معبدة حيث تتحول بمجرد تهاطل قطرات من الأمطار إلى مستنقعات للمياه.