“حققت النجاح وما كان مرجوا منها

أكد رئيس المؤسسة الجزائرية الأمريكية، البروفيسور طه مرغوب، في اختتام فعاليات الجامعة الصيفية للمؤسسة الجزائرية الأمريكية 2019، أول أمس، أن الجامعة الصيفية للمؤسسة الجزائرية الأمريكية التي احتضنت جامعة باتنة 2 الشهيد مصطفى بن بولعيد، طبعتها الثانية “حققت النجاح وما كان مرجوا منها”.

وأشار ذات المتدخل بهذه المناسبة التي أشرف عليها وزير الشؤون الخارجية صابري بوقادوم، بأن هدف الجميع من أساتذة محاضرين ومؤطري الورشات جزائريين وأجانب وكذا الطلبة هو “نقل وتبادل العلم والمعرفة”.

أما منسقة التظاهرة العلمية محليا، ليلى مخناش، فأشارت إلى أن فعاليات هذه الجامعة الصيفية كانت “تكوينية بالدرجة الأولى” وحضرها حوالي 320 شخصا بين طالب دكتوراه وماستر وأساتذة جامعيين وكذا صناعيين.

وذكرت مخناش بأن أشغال هذه الجامعة تركزت على 3 ميادين هي الطاقات المتجددة والصحة والبيولوجيا والبيوتكنولوجيا وكذا الهندسة المدنية والمعمارية.

وأوضحت ذات المتحدثة، أن من أبرز أهداف هذه التظاهرة العلمية “تبادل الخبرات والمعارف في هذه التخصصات وتقريب جسور التواصل بين الباحثين الجزائريين داخل وخارج الوطن”، وكذا “منح تكوين ذي مستوى عالي جدا للطلبة”.

من جهته، اعتبر وزير الشؤون الخارجية صابري بوقادوم في كلمته بأن هذه التظاهرة “فضاء لتبادل الخبرات العلمية والتجارب بين الباحثين الجزائريين في الداخل والخارج”.

وأشار الوزير بوقادوم، إلى “أهمية هذه الجامعة الصيفية بالنسبة لمستقبل الطلبة “، الذين توجه إليهم والذين هم “مستقبل الجزائر المتفتحة نحو الخارج”.

يذكر أن الجامعة الصيفية “المؤسسة الجزائرية الأمريكية 2019 “، احتضنت ولاية باتنة طبعتها الثانية بعد أن تقاسمت طبعتها الأولى الصائفة الماضية مع جامعة باب الزوار بالجزائر العاصمة، حيث نظمت من طرف المؤسسة الجزائرية الأمريكية بالتنسيق مع وزارتي الشؤون الخارجية والتعليم العالي والبحث العلمي وكذا المديرية العامة للبحث العلمي والتنمية التكنولوجية.