تضمنت مداخلات حول طرق الوقاية والكشف المبكر

أختتمت أمس ببلدية فلفة (شرق سكيكدة)، أشغال الأيام الوطنية الثالثة حول الأورام السرطانية التي شارك فيها على مدار يومين كاملين، أطباء عامون وآخرون مختصون في الجراحة والتشخيص والأشعة وغيرها قدموا من عديد ولايات الوطن.

وحسب منسقة ولاية سكيكدة بالجمعية الجزائرية لأمراض السرطان، ورئيسة قسم بمركز مكافحة السرطان “بيار وماري كوري” (الجزائر العاصمة)، أسماء قربوعة، فإن هذا اللقاء الثالث من نوعه الذي دأبت الجمعية الجزائرية لأمراض السرطان على تنظيمه بولاية سكيكدة، بالتنسيق مع المديرية المحلية للصحة، تضمن تقديم 15 مداخلة لأساتذة ودكاترة متخصصين في أمراض السرطان.

وقد تم التطرق كذلك، خلال هذه الأيام إلى موضوع الوقاية والكشف المبكر عن السرطان والتقنيات الجديدة للوقاية والكشف عنه.

وأكدت قربوعة، أن التقنيات الحديثة المستعملة في هذا المجال “جد سهلة وبسيطة، ويجب أن يتعلمها كل الأطباء”، من أجل تكفل طبي أفضل بمرضاهم.

إيمان صادي