نددوا بالتأخير المسجل في دراسة ملفاتهم

اقدم أول أمس عشرات المواطنين بالاحتجاج امام مقر الولاية مطالبين بمنحهم سكنات اجتماعية واخراجهم من المشاكل والظروف الاجتماعية التي يعيشونها يوميا جراء تأخر دراسة ملفاتهم والاستفادة من السكن الاجتماعي كبقية المستفيدين السابقين اين تحصلوا على مقررات استفادة مسبقة.

وأكد عدد من المحتجين للجريدة ان ملفاتهم تجاوزت عليها عشرة سنوات ولم تر النور، وفي كل سنة يطالبونهم بتجديد الوثائق ما كبدهم خسائر حيث الوثائق المطلوبة وتحيينها في الملف تتطلب دفع رسوم  مصاعفة بالنسبة للشخص المتزوج.

هذا وقد رفع المحتجون لافتات كتبت عليها “لا للتهميش والحقرة” و”نحن في اضراب عن الطعام لغاية ايجاد حل لقضيتنا”، “السكن لغير سكان المدينة” موضحين ان البلديات الاخرى تعرف دراسة للملفات إلا بلدية خنشلة مقر عاصمة الولاية، حيث طالب المحتجون امام مقر الولاية بمقابلة الوالي لرفع انشغالاتهم مؤكدين انهم اصبحوا لا يثقون في اي مسؤول عدا والي الولاية.

نوي .س