مولودية قسنطينة

كشفت لنا مصادر مقربة من المسير الحالي لمولودية قسنطينة زناتي ادريس والرئيس السابق دميغة عبد الحق أن الرجلين إلتقيا نهاية الأسبوع المنصرم في قسنطينة سريا للحديث عن وضعية « الموك « الحالية و التي لا تسر حتى أعداء النادي وكان لقاء الشاب زناتي مع الكهل دميغة سريا بعيد عن أنظار الأنصار والمتتبعين أين جلس الرجلان سويا رفقة مقربين من الطرفين في طاولة واحدة وتبادلا فيها أطراف الحديث و الحلول المقترحة لحالة المولودية طيلة ساعات قبل أن يفترقا في انتظار ما ستحمله الاجتماعات القادمة .

زناتي اقترح مساعدته والتقليل من ديون دميغة

وعن كواليس ما جرى بين دميغة وزناتي أكدت مصادرنا أن المسير الشاب الحالي وصاحب شركة « ترياق للأدوية « أراد معرفة أمور خفية عن « الموك « ووضعيتها المادية والقانونية تمهيدا منه لرئاسة الفريق مستقبلا كما عرض زناتي على دميغة فكرة العمل معا لإخراج النادي من وضعيته الكارثية ماديا وفي المحاكم مع كثرة الدائنين والقضايا القانونية ضد الفريق الغريق وهو ما تمّ فعلا بعد أن أخد زناتي فكرة واضحة من دميغة عما يحوم حول النادي من قضايا قانونية وديون متراكمة.

دميغة رد سلبيا وأكد انه مستعد لمساعدته

وبخصوص رد الرئيس الأسبق دميغة عبد الحق حول عرض زناتي بالإلتحاق به الموسم القادم على رأس النادي كانت إجابة دميغة سلبية أين رفض فكرة العودة مجددا للقبة البيضاء في وقت لم يرفض فكرة مساعدته بجدولة ديونه المقدرة بمليارين و600 مليون سنتيم مقابل رفع الحجز عن الرصيد المغلق حيث أثبتت وثيقة رسمية نشرت مؤخرا عن الدائنين الحقيقيين « للموك « أن عددا كبيرا منهم تمّ تسوية نزاعاتهم مع الفريق ولم يبق إلا دميغة الذي قد يكون الحل في رفع الحجز عن رصيد النادي حتى تتمكن المولودية من الاستفادة من دعم السلطات بعد سنوات عجاف .

 هشام رماش