محاولة جديدة لدفع الفرقاء نحو الحلّ السياسي

يعقدّ وزراء خارجية الجزائر، تونس ومصر قريبا اجتماعا ثلاثيا لبحث تطورّات الأوضاع في ليبيا في لقاء يعّد الثالث من نوعه منذ سنة 2017 لمحاولة جمع الفرقاء الليبيين.

سارة .ط

أكّدت الوكالة الاخبارية “روسيا اليوم”، ان دول جوار ليبيا الثلاث المذكورة اعلاه تحضّر لعقد اجتماع جديد كما نقلت عن مسؤولين مصريين تأكيدهم على أهمية الدفع نحو الحل السياسي لإنهاء الأزمة الليبية.

هذا وترأس عبد القادر مساهل وزير الشؤون الخارجية شهر ماي الفارط اجتماعا وزاريا ثلاثيا يضّم كل من الجزائر، مصر وتونس لدراسة تطوّرات الوضع الأمني في ليبيا، كما بحث الوزراء الثلاثة سبل تعميق جهود بلدانهم من أجل المساهمة في تسريع مسار تسوية  الأزمة في إطار مرافقة الليبيين عن طريق الحوار والمصالحة.

كما شارك رمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية السابق شهر جانفي من سنة 2017 في اجتماع ضم وزراء الخارجية لتونس ومصر لبحث سبل الخروج من الأزمة وضمان استقرار الحدود انطلاقا من مبادرة “رأب الصدع” التي اطلقها الرئيس التونسي قايد السبسي بهدف إصلاح ذات البين وإحلال الوئام والوحدة الوطنية بين الفرقاء الليبيين، كما تم الاتفاق بين الدول الثلاث انه لا يحق لأي بلد أن يتدخّل اعتمادا على أجندة خاصة.

للإشارة، تندرج الاجتماعات الثلاثية بين الجزائر، تونس ومصر في إطار التشاور المستمر بين البلدان الثلاثة حول الوضع السائد في ليبيا.