بن يونس يشكك في قدرة المعارضة على تقديم مرشّح توافقي للرئاسيات

كشف عمارة بن يونس رئيس الحركة الشعبية الجزائرية ، أن أحزاب التحالف الرئاسي التي تأسّست في الـ 7 نوفمبر المنصرم اجتمعت مرتين وسيكون لها اجتماع ثالث في الأسابيع القليلة القادمة ليتم إصدار تقرير نهائي بخصوص البرنامج.

وأكّد بن يونس في كلمة ألقاها خلال التجمّع الشعبي للحركة في ولاية مستغانم، أن ضبابية المشهد السياسي في الجزائر لا يسمح باتخاذ القرار النهائي بخصوص الانتخابات الرئاسية القادمة في الوقت الحالي، مشيرا الى التحدّي الكبير الذي ينتظر رئيس الجزائر الذي ستكشف عنه الإنتخابات الرئاسية المقبلة، ابرزه استكمال الإصلاحات السياسية والعمل على انجاز إصلاحات اقتصادية قوية تحضيرا لدخول الجزائر اقتصاد السوق.

هذا وشكّك رئيس “الأمبيا ” في قدرة أحزاب المعارضة على تقديم مترشّح واحد توافقي للانتخابات الرئاسية المقبلة متّهما إياها بالفشل وضعف هيكلتها، مشيرا أن أكبر مشكلة تعاني منها الجزائر حاليا، هي غياب معارضة حقيقية ما يشكل خطرا على الديمقراطية في البلاد، كما اعتبر بن يونس تهرّب زعماء المعارضة من الإعلان عن ترشحهم للرئاسيات في أفريل المقبل وانتظار قرار الرئيس بوتفليقة دليل على ضعفهم وقصور برامجهم.

وجدّد رئيس الحركة الشعبية الجزائرية اعلانه لدعم الرئيس بوتفليقة كما هاجم من أسماهم “ماسكي العصا من الوسط” والذين تراجعوا عن مواقفهم العدائية للرئيس بوتفليقة من خلال تغيير مواقفهم ومناشدتهم له للترشح مرة أخرى.

سارة .ط