عطار اعتبره قرارا يرضي جميع المشاركين في إعلان التعاون

أفاد عبد المجيد عطار وزير الطاقة، الرئيس الحالي لمؤتمر أوبك، أن قرار دول “أوبك +” القاضي بتحديد سقف زيادة إنتاجها من النفط بــ 500 ألف برميل في اليوم اعتبارا من جانفي بدلا من مليوني برميل المقررة مبدئيا، هو قرار يرضي جميع المشاركين في إعلان التعاون .

نسيمة.خ 

قال عطار في تصريح صحفي عقب اختتام أشغال الاجتماع الوزاري الثاني عشر لدول أوبك وخارج أوبك المنعقد اليوم بتقنية التحاضر عن بعد “بعد مفاوضات عديدة، اقترحت كل من الجزائر والكويت وأذربيجان زيادة إنتاج النفط لدول أوبك + بــ 500.000 برميل في اليوم اعتبارا من يناير المقبل بدلا من المرور مباشرة إلى الزيادة المقررة في اتفاق أبريل الفارط والمقدرة بـ 2 مليون برميل في اليوم، وهو اقتراح يرضي كل الدول المشاركة في إعلان التعاون“.

وأوضح رئيس مؤتمر أوبك أنه تقرر أيضا عقد سلسلة من الاجتماعات كل شهر بداية من فبراير المقبل ثم مارس وابريل لمتابعة أوضاع سوق النفط والوصول تدريجيا إلى تطبيق زيادة الإنتاج بــ 2 مليون برميل .

 وكانت قد اتفقت الدول الثلاثة والعشرين الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبيب) وحلفاؤها، أول أمس، على الحد من زيادة إنتاجهم النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا بداية من يناير 2021 مقابل ما يقارب 2 مليون برميل في اليوم المخطط له في البداية.

وتم الإعلان عن هذا القرار أول أمس في ختام الاجتماع الوزاري الثاني عشر المغلق لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبيب” وحلفائها المعروفة بمجموعة “أوبيب+”، والذي ضم الدول الموقعة على بيان التعاون، المنعقد عبر تقنية الفيديو.

وجاء في البيان النهائي لمنظمة الأوبك أنه “وفي ضوء الأساسيات الحالية لسوق النفط والتوقعات لعام 2021، اتفق المشاركون في الاجتماع على تجديد الالتزام الحالي بموجب القرار الذي نص عليه بيان التعاون، الصادر في 12 أبريل 2020، والمعدل في جوان وسبتمبر 2020، لاسترداد 2 مليون برميل يوميا في السوق، مراعاة لظروف السوق“.

كما قررت الدول الموقعة على بيان التعاون، تعديل الإنتاج طوعا، بداية من يناير 2021، بمقدار 0.5 مليون برميل في اليوم، من7.7 مليون برميل في اليوم إلى 7.2 مليون برميل”.

واتفقوا أيضا على عقد اجتماعات شهرية، بداية من يناير 2021، لتقييم ظروف السوق واتخاذ قرار بشأن تعديلات الإنتاج الإضافية للشهر الموالي. وجدد الاجتماع كذلك الالتزام المستمر للدول المنتجة المشاركة في بيان التعاون لتحقيق استقرار السوق والمنفعة المتبادلة بين الدول المنتجة وإمداد فعال واقتصادي وآمن لفائدة المستهلكين وفائدة عادلة من رأس المال المستثمر.

كما تم التذكير بالقرار الذي اتخذته جميع الدول المشاركة في بيان التعاون خلال الاجتماعات الاستثنائية لشهر أبريل 2020 القاضي بتعديل الإنتاج الإجمالي للنفط الخام وكذا القرارات التي اتخذت بالإجماع في اجتماعات السادس من جوان 2020.