رفضت لجنة الاستئناف في اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم، طلب الاتحاد الأرجنتيني للعبة، بشأن تقليص مدة إيقاف ليونيل ميسي مع “التانغو” من 3 أشهر إلى شهرين.

وكان ميسي خرج بتصريحات نارية ضد المسؤولين في الاتحاد القاري والحكام، واتهمهم بمحاولة تمهيد طريق البرازيل نحو اللقب، وذلك عقب سقوط الأرجنتين بهدفين دون رد أمام “السيليساو” في نصف النهائي.

وقرر بعدها اتحاد أمريكا الجنوبية توقيع عقوبة على ميسي تمنعه من تمثيل منتخب بلاده لمدة 3 أشهر، قبل أن يتقدم الاتحاد الأرجنتيني بطلب لتخفيض العقوبة، لكن محاولته باءت بالفشل.

وأوضح اتحاد أمريكا الجنوبية أن ميسي سيكون متاحاً مع الأرجنتين اعتباراً من يوم 3 نوفمبر ، موعد انتهاء فترة إيقافه.

وقاد ميسي منتخب الأرجنتين للحصول على المركز الثالث في كوبا أميركا هذا العام، بعد خسارة اللقب مرتين متتاليتين في المباراة النهائية عاميّ 2015 و2016، على يد منتخب تشيلي.

وتعرض ميسي للطرد خلال مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع خلال فوز “التانغو” على تشيلي بنتيجة 2-1.

وفشل ميسي في التتويج بأي لقب جماعي مع المنتخب الأرجنتيني، وخرج من ثمن نهائي كأس العالم 2018، وحصد برونزية كوبا أمريكا 2019.

ويستعد المنتخب الأرجنتيني لخوض مواجهتين وديتين الشهر المقبل أمام كل من ألمانيا والإكوادور.