شبيبة سكيكدة

تواصل جماهير شبيبة سكيكدة تنظيم الوقفات السلمية الاحتجاجية مطالبين السلطات المحلية بجلب شركة وطنية ترعى الفريق بداية من الموسم المقبل حيث طالبوا والي الولاية بالتدخل لجلب هذه الشركة وتجنب سياسة “البريكولاج” والتي يسير عليها النادي في كل موسم وعودة الأزمة المالية في كل مرة خاصة أن الموسم الماضي كان من أصعب المواسم التي مرة بها الفريق والتي كاد يجد رفقاء حداد أنفسهم في حظيرة قسم الهواة.

رايات عملاقة جابت وسط الحرية مطالبة بتجديد دماء الفريق

هذا ورفع أنصار الشبيبة رايات عملاقة في وسط ساحة الحرية مطالبين بإحدى المؤسسات الوطنية المتواجدة في سكيكدة المؤسسة “المينائية” أو “سوناطراك” لرعاية الفريق وإخراجه من هذه الوضعية التي يتخبط فيها وإخراجه من سياسة التسيير الهاوي إلى سياسة التسيير المحترف وطالبوا بمشاهدة الفريق في القسم الأول بعدما كان الفريق يلعب على ورقة الصعود في كل موسم وتضييعها في آخر الجولات وقد اصروا على عدم تكرار سيناريو الموسم المقبل الذي كان الفريق قاب قوسين أو أدنى من السقوط إلى قسم الهواة.

البحث عن دماء جديدة مطلب جماهيري وتفادي سيناريو الموسم الماضي

كما طالبوا السلطات المحلية بجلب أشخاص قادرين على تسير الفريق من أموالهم الخاصة وتسيير مرحلة الأزمة المالية بدون انتظار إعانة الدولة خاصة أن الفريق تسيره شركة محترفة حيث عبر العديد من الأنصار عن تذمرهم للحالة التي وصل إليها الفريق خاصة وأن ولاية سكيكدة تزخر بجميع وسائل النجاح ولها العديد من الشركات الوطنية القادرة على تمويل الفريق وتدعيمه للوصول إلى الرابطة المحترفة الأولى.

هشام رماش