وجهت له ولصاحب السلاح تهم المساس بأمن الدولة والتحريض على الاقتتال بين أفراد الشعب

أمر أمس قاضي التحقيق العسكري بمحكمة ورقلة، بإيداع المهتمين الاثنين في قضية تهديد رافضي الإنتخابات الرئاسية المقبلة بسلاح “كلاشينكوف”، الحبس المؤقت.

هذا ومثل المتهمان صبيحة أمس أمام قاضي التحقيق العسكري، بمحكمة ورقلة، بعد توقيفهما منذ أيام، حيث وجهت لهما تهم المساس بأمن الدولة والتحريض على الاقتتال بين أفراد الشعب.

وقد انتشرت تهديدات المعني التي تم تصويرها في مقطع فيديو، على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، ليتم فتح تحقيق أفضى إلى تحديد هويتي المشتبه بهما، ويتعلق الأمر بعون أمن بشركة “نفطال”، سلاح “الكلاشنيكوف” الذي ظهر به ليس ملكه، إذ بينت التحريات أنه ملك شخص آخر تنحدر أصوله من معسكر، ليتم توقيفه هو الآخر.

صارة.ط