هرب كميات ضخمة من المازوت إلى دول الجوار المعروفة بغلاء هذه المادة عندها

أمر مساء أول أمس، قاضي التحقيق لدى محكمة سكيكدة، بإيداع صاحب مصنع لإنتاج مادة “الديليون” يقع ببلدية حمادي كرومة، رهن الحبس بتهمة تهريب مادة المازوت إلى الخارج.

هذا وتوبع المعني بجناية تهريب الوقود الماس بالاقتصاد الوطني وحيازة مخازن معدة للتهريب، علما أنه كان يقوم بشراء كميات كبيرة من المازوت من شركة “نفطال” على أساس استعمالها لإنتاج مادة الديليون، إلا أنه كان يقوم بتهريبها في حاويات إلى بعض دول الجوار المعروفة بغلاء هذه المادة عندها وذلك على أساس أنه مادة الديليون.

ولدى إجراء خبرة على الشحنة الأخيرة التي كان سيصدرها منذ حوالي شهر ونصف على مستوى ميناء سكيكدة والمقدرة بـ 40 حاوية تبين أنها محملة بما يفوق 20 ألف طن من المازوت وليس مادة الديليون كما تم التصريح به فيما قبل.

للإشارة كان وكيل الجمهورية لدى محكمة سكيكدة، قد التمس أيضا الإيداع رهن الحبس لهذا المتهم.

عصام.خ