بعدما قاموا باختطاف عجوز في العقد الـ7 للتنقيب عن الذهب

أودعت مصالح الأمن التابعة لولاية باتنة، شرطي ومشعوذ الحبس المؤقت في حين وضع الشخص الثالث المتورط معهما تحت الرقابة القضائية، بعدما وجهت لهم تهم اختطاف عجوز في العقد الـ7 من عمرها.

وكانت مصالح الأمن قد فتحت تحقيقا، حول قضية اختطاف عجوز، عندما كانت الأخيرة في طريق العودة من مدرسة قرآنية نحو منزلها بحي بارك أفوراج بباتنة، قبل أن تستوقفها سيارة ليحاول شخص إرغامها على الركوب، ما جعلها تصرخ وتطلب النجدة، ليتدخل بعض الجيران، إلا أن السائق أظهر بطاقة مهنية لشرطي موضحا انه سينقلها لمقر الأمن.

وبعد تنقل أبناء الضحية إلى مقر الشرطة علموا أن والدتهم لم يتم استدعاؤها للتحقيق معها، ليتصل بها عبر الهاتف، فردت الوالدة دون التكلم، حينها سمع عبارة عين ياقوت، لتقوم عناصر الشرطة والدرك بتتبع السيارة، أين عثر على العجوز رفقة خاطفيها في بيت مهجور وهم يقومون بالحفر، والتنقيب عن الكنوز المدفونة.

وعلمنا من مصادرنا أن الشرطي قد أفاد خلال التحقيق معه أنه تحت تأثير المشعوذ، في حين أن الأخير ادعى إصابته بمس من الجن وأنكر لقاءه بالعجوز، بينما نفى المشتبه الثالث تورطه في الجرم، أما المرأة العجوز فقد قالت للمحققين إن المشعوذ كان يردد كلمات غريبة ولما شرعت في تلاوة القرآن نهاها عن ذلك.

ك.ط