على خلفية نشر صور في شبكة التواصل الاجتماعي دون إذن صاحبها

أودع ظهر أمس الصحفي العامل بإذاعة الوادي والمدوّن عادل عازب الشيخ، الحبس بأمر من قاضي التحقيق على خلفية نشر صور في شبكة التواصل الاجتماعي دون إذن صاحبها.

الصحفي شارك مقطع فيديو ظهر فيه الضحية الذي هو مسؤول بوكالة التشغيل في مواجهة احتجاج البطالين أمام مقر الوكالة منذ أيام.

هذا وكان احتجاج البطالين ومجرياته محل دعوى قضائية من طرف مسؤول الوكالة المذكورة انتهت بإيداع 3 نشطاء من البطالين والحراك الحبس الأسبوع الماضي بأمر من قاضي التحقيق، وهم فاروق قديري، وعبد العالي بن عمر، وكرام شبرو، في حين كان الصحفي والمدوّن عادل عازب الشيخ، ضمن المتابعين، قبل أن يلقى نفس المصير بعد أن تم إحضاره أمس من طرف الضبطية القضائية.

جدير بالذكر أن المعنيين يتابعون بعدة تهم منها عرقلة سير وانتهاك حرمة مؤسسة عمومية، السب والقذف، والتقاط صور غير مرخصة.

بلال.ع