بعد طعن هيئة دفاع المتهمين الثلاثة في الحكم الصادر عن محكمة سيدي أمحمد

أمرت أمس غرفة الاتهام بمجلس قضاء الجزائر، بايداع الصحافي خالد درارني، الحبس المؤقت، بعد أن كان تحت الرقابة القضائية، كما أيدت أمر ايداع كل من سمير بن العربي، وسليمان حميطوش الحبس المؤقت.

أوضح المحاكي عبد الغني بادي، في تصريحات صحفية أدلى بها أمس، أن هذا الحكم يأتي بعد طعن هيئة دفاع المتهمين الثلاثة في الحكم الصادر عن محكمة سيدي امحمد، بالجزائر العاصمة، خاصة وأن حكم الحبس المؤقت، طبق على كل من بن العربي وحميطوش حسب مرافعات المحامين، خلافا لما ينص عليه القانون، أما درارني فقد كان يؤدي مهامه كصحافي يغطي مظاهرة السبت.

هذا وأوقف كل من حميطوش، وبن العربي، ودرارني يوم السبت 8 مارس الجاري، ومثلوا أمام وكيل الجمهورية في الـ 9 من نفس الشهر، رفقة 31 معتقلا آخرين تم توقيفهم بين الجمعة 7 والسبت 8 مارس، غير أن الثلاثة رفقة الشرطي المستقيل توفيق حساني، تم تمديد الوقف تحت النظر في حقهم، مرتين، قبل أن يصدر الحكم في الـ 11 مارس الجاري.

هاجر.ر